أحمد البيومي الغمراوي
  • أحمد البيومي الغمراوي (مصر).
  • ولد عام 1935, في الغربية.
  • حصل على ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة 1955, ودبلوم الدراسات العليا من جامعة الإسكندرية 1960, ودبلوم الدراسات الدبلوماسية من شيلي 1975.
  • عمل في شيلي ثم في السفارة المصرية ببيروت, وتدرج في وظائفه الدبلوماسية حتى أصبح قنصلاً عاماً في السعودية 91 - 1994.
  • عضو المجالس القومية المتخصصة, وأمين عام جائزة بن تركي للإبداع الشعري.
  • دواوينه الشعرية: سقط القمر 1993 - أقول لكم 1996.
  • عنوانه: 95 شارع مصدق - الدقي - جمهورية مصر العربية.


حكاية

وعَقَدْتُ شَعري فوق رأسي ثم سرت على مهلْ __________________________________________________

من فتحة الشبَّاك كنتُ بكل إحساسٍ أُطِل __________________________________________________

وتمرُّ عيني بالمنازل في سكون مفتَعَل __________________________________________________

شبَّاكه المفتوح في صمتٍ على حبي يدل __________________________________________________

وأرى بحجرته السريرَ يكاد يضحك في خجل __________________________________________________

بالأمس كنت هناك يالحكايتي يا لَلْخجل! __________________________________________________

ففضول جاراتي على شبَّاكه لا يُحْتَمل __________________________________________________

أتراهمو عرفوا الحقيقة رغم أني لم أقل?! __________________________________________________

أم أنَّ كثرة ما أطل يكاد يفضحني? أجل. __________________________________________________

واهتزَّ قلبي عندما شاهدتُ للمحبوب ظِل __________________________________________________

قد جاء يمشي في اعتزازٍ وابتسام لا يُمَل __________________________________________________

ورددْتُ شبَّاكي لأنفي كل قولٍ محتَمَل __________________________________________________

مرَّتْ بذاكرتي حوادث أمسنا لما اكتمل __________________________________________________

لما خرجتُ وقد تواعدنا هناك على عجل __________________________________________________

ووجدته في الانتظار ببابه لا ينتقل __________________________________________________

ودخلتُ في شوقٍ إليه فضمَّني ثم انفعل __________________________________________________

وقضيت ساعاتٍ هناك ولست أدري ما حصل __________________________________________________

وسمعتُ وعداً بالزواج فدقَّ قلبي وابتَهَل __________________________________________________

كل الكلام هناك أنغامٌ وكل العطر فُل? __________________________________________________

ما لي إذا كلَّمْتُه لم يبق لي في القول قول? __________________________________________________

ويكاد جسمي حين يلمس جسمه أنْ يشتعل! __________________________________________________

فمتى تُرى يوم الزفاف وماتُرى شهر العسل? __________________________________________________

ومتى أكيد عواذلي وجميع حسَّادي الأُوَل? __________________________________________________

وأفقتُ من حلمي الجميلِ على كلامٍ أو جدل __________________________________________________

أتُراه في شبَّاكه أتُرى يُحقق لي الأمل? __________________________________________________

وفتحتُ شبَّاكي وكانت صرختي أمرٌ جَلَل __________________________________________________

قد كان يحضن جارتي الأخرى ويُشْبِعها قُبَل!! __________________________________________________

المنديل

حنانيكِ لا تشغلي قلبنا _________________________

ففاكهةُ الحب ليست لنا _________________________

مشت نحو مجلسنا في دلالٍ _________________________

وألقتْ بمنديلها قرْبَنا _________________________

به العطر يُبْهِج مَنْ مسَّه _________________________

ويسحر من كان مثلي أنا _________________________

وحرفٌ على طرْفه طرَّزتْه _________________________

فأصبح عن إسمها مُعْلِنا _________________________

يكاد يبوح بكل الكلام _________________________

وكم من حديث جرى بيننا _________________________

وأخفيتُه قرب قلبي ولم _________________________

أبُحْ بالكلام لمن حولنا _________________________

وفي البيت أخرجته في حنانٍ _________________________

فعطَّر في رقِّةٍ بيتنا _________________________

وآثار دمعٍ بمنديلها _________________________

أثارت مع الوجد أشجاننا _________________________

وقررتُ أقطع كل الشكوك _________________________

وأكشف ما صار من حبنا _________________________

وقابلْتُها بعد شهرينِ كيما _________________________

أردُّ بمنديلها ودَّنا _________________________

وأخرجتُ منديلها في سكونٍ _________________________

وبادرتُ أشرح مستأذِنا _________________________

فقالت بضحكٍ وغير اكتراثٍ _________________________

رويدك لا تفسدوا حظَّنا _________________________

مئات المناديل ضيَّعْتها _________________________

وكن حذِراً فخطيبي هنا _________________________

فجفَّ الكلام وضاع الحديث _________________________

وقلت وداعاً لمن غشّنا _________________________

أصدق كاذبة

نعم أحببتُ كاذبةً _________________________

وفي أحبابنا العجبُ _________________________

لعوبٌ من بنات الشا _________________________

مِ كل غرامها شَغَب _________________________

ويوم كشفْتُها ضحكت _________________________

وقالت كلنا عرب _________________________

أخاصمها فتعذلني _________________________

وأهجرها فتنتحب _________________________

وتقسم أنْ ستقتلني _________________________

ولكنْ قلبُها ذهب _________________________

وتحْدث أيُّ مشكلةٍ _________________________

فأعرف أنها السبب _________________________

وقالت أنت تظلمني _________________________

فقلت أقلُّ ما يجب _________________________

وقالت ذاك يؤلمني _________________________

فقلت عذابكمْ طَرَب _________________________

نتيجة ودِّنا ظهرتْ _________________________

وآخر صَبْرنا تَعَب _________________________

كلام الحب أبسطه _________________________

لكل محدِّثٍ نهب _________________________

وباسم الحب كل حيا _________________________

ةِ بعض الناس تضطرب _________________________

فكم شغلوا القلوب به _________________________

وقبل بلوغه انسحبوا _________________________

وقالت وهْي تقنعني _________________________

بنا الأمثال قد ضربوا _________________________



أحمد البيومي الغمراوي      
أحمد البيومي الغمراوي أحمد البيومي الغمراوي مصر 1935 قط القمر 1993 , أقول لكم 1996. ذكر حكاية , المنديل , أصدق كاذبة ,