أحمد البراء الأميري
  • أحمد البراء بن عمر بهاء الدين الأميري (سورية).
  • ولد عام 1944 في قرنايل.
  • حصل على الثانوية العامة ـ الفرع العلمي من حلب 1963, وليسانس الآداب في اللغة الإنجليزية من جامعة دمشق 1967 , وليسانس الشريعة 1972 , وماجستير الدراسات الإسلامية من جامعة الإمام محمد بن سعود 1982.
  • درّس اللغة الإنجليزية ست سنوات في سورية والسعودية, وعمل في الترجمة ثلاث سنوات, ودرّس العربية لغير الناطقين بها عشر سنوات, ويدرّس منذ سبع سنوات الثقافة الإسلامية بجامعة الملك سعود.
  • عضو في رابطة الأدب الإسلامي العالمية.
  • نشر العديد من مقالاته وقصصه المترجمة وقصائده في المجلات والصحف العربية مثل: الفيصل, المجلة العربية, المسلمون, البلاغ, المجتمع, أهلا وسهلا, وشارك في عدد من المؤتمرات الأدبية والإسلامية, وأذيع له أكثر من مئة حديث.
  • مؤلفاته : إبراهيم عليه السلام ودعوته في القرآن الكريم.
  • عنوانه : ص.ب 59597 الرياض 11535 ـ المملكة العربية السعودية.


من قصيدة: حنين إلى الشهباء

طال البعاد وشَفَّني النصبُ _________________________

فمتى أعودُ إليك يا حَلَبُ _________________________

أودعت فيكِ من الصِّبا عُمُرَا _________________________

بالشوق والأحلام يَخْتَضِب _________________________

ونثرت فوق رباك أغنية _________________________

بيضاء ملء السمع تنسكب _________________________

غنيتها والحب يُلهمني _________________________

والسامرون برجعها طربوا _________________________

نشوان, خمري ذوب عاطفتي _________________________

فاخجل ودعني أيها العنب _________________________

ودعتها وصباي يبسم لي _________________________

ومناي لا ترقى لها السحب _________________________

وتركت فيها أكبداً صُدِعت _________________________

ومدامعا بالجمر تلتهب _________________________

وأحبة ذكراي زادهم _________________________

لولا التصبر مسهم لغب _________________________

أحلامهم شوق تُجَنِّحُهُ _________________________

للصحو آمال لهم قُشُبُ _________________________

والصحو توْق للمنام عسى _________________________

طيف من المحبوب يقترب _________________________

أترى أعود إليك يا حلب _________________________

قبل الممات ويصدق الرغب _________________________

غادرتها طفلا تعانقني _________________________

قبلات أمٍّ كلها حدب _________________________

واليوم شيبي ضاحك وأنا _________________________

- قد جزت سن الأربعين ـ أب _________________________

أأعود ـ ويح العود ـ منفردا? _________________________

لم يبق لي خِلُّ ولا أرب _________________________

أأعود? والدار التي درجت _________________________

فيها الخطا بالحزن تنتقب _________________________

أحجارها هرِمت وقاعتها _________________________

مهجورة, وفناؤها خرب _________________________

لا زهر يضحك في حديقتها _________________________

لا ماء يعلو صدره الحبب _________________________

لا طفل يمرح في مرابعها _________________________

لا شيخ تروي علمَه الكتب _________________________

لا شعر يشدو في محافلها _________________________

صمتت بها الأشعار والخطب _________________________

الأهل شتت شملهم قدر _________________________

والصحب فرق جمعَهم رهب: _________________________

(عبدالكريم) رهين غربته _________________________

و (أبو الحسين) يؤوده التعب _________________________

و(غياث) في القبر الغريب ثوى _________________________

و (بهاء) وجه في الثرى تَرِب _________________________

صُور من الماضي مولَّهة _________________________

في خافقي الملهوف تنتحب _________________________

شهباء هذي الأنَّة انفلتت _________________________

من مدنف حُرٍّ له نسب _________________________

نسب تروح الشمس كاسفة _________________________

من حسنه, وتظل تحتجب _________________________

فضل من الرحمن أغدقه _________________________

لم يَجْنه سعي ولا دأب _________________________

فعسى الفعال تصون لي شرفا _________________________

قد هان من لم يحمِهِ أدب _________________________

شهباء حبُّك في الفؤاد لظى _________________________

والشوق ـ ملء النفس ـ يضطرب _________________________

لكنني أشركت في مِقتي _________________________

لك أربعاً تعنو لها الشهب: _________________________

أرض الحجاز , وحب أحمده _________________________

برء لقلب بالهوى يجب _________________________

والقدس, والأطفال قد رجموا _________________________

كيد اليهود وكِبْرَهم حَرَبوا _________________________

ومغانيَ الأفغان عَطَّرها _________________________

أرج الدماء وبحرها اللجب _________________________

أشركت في حُبَّيك كل ثرى _________________________

رجع الأذان عليه ينسكب _________________________

عمري مع الأيام منسرب _________________________

والصفوُ في الأحزان منسرب _________________________

لم يبق لي من مأمل غردٍ _________________________

أسعى له ليكون لي غلب _________________________

إلا رضا الرحمن يغمرني _________________________

فتزول من نعمائه الحجب _________________________

من قصيدة: يـــقــــــــيـن

أنا لا أصدق أنه رحلا _________________________

هو ذا يشيرُ إليَّ مشتملا _________________________

أنواره في الدار مشعلة _________________________

والباب مفتوح وما قفلا _________________________

وكتابه فوق السرير جثا _________________________

و(الرادُ) يرسل لحنه زجلا _________________________

أوراقه ظمأى لقافية _________________________

فيها الحروف ترنحت ثَمَلا _________________________

وعرائس الشعر التي جليت _________________________

أسرابها قد أطرقت خجلا! _________________________

تلك القصيدة تم مقصدها _________________________

هذي القصيدة نصفُها اكتملا _________________________

(ألوان طيف) الحب حائرةٌ _________________________

همس (النجاوى) بالحبيب علا _________________________



أحمد البراء الأميري      
أحمد البراء بن عمر بهاء الدين الأميري أحمد البراء الأميري سورية 1944 ذكر من قصيدة: حنين إلى الشهباء , من قصيدة: يقين ,