أحمد أسعد الحارة
  • أحمد الشيخ أسعد حسن علي (سورية).
  • ولد عام 1938, في قرية الحارة - محافظة اللاذقية من أسرة عريقة.
  • نشأ بين مدينة اللاذقية وقرية الحارة, وبعد حصوله على الثانوية العامة درس الحقوق بحلب, واللغة العربية بدمشق.
  • يعمل ضابط احتياط في القوات المسلحة.
  • أسس منتدى أدبياً في نهاية الخمسينيات, ويسعى لإنشاء (منتدى القصيدة العربية), وهو عضو في اتحاد الكتاب العرب بسورية.
  • دواوينه الشعرية: ديوان الحارة (ثلاثة أجزاء) 1986 - أسفار الرؤى العشر 1988.
  • حصل على وسام استحقاق تشرين, وعدد من الجوائز الأخرى.
  • كتب عنه العديد من الدراسات في الدوريات العربية مثل الاستقلال, والبعث, والعروبة, والأسبوع الأدبي, والضاد, والثورة, والثقافة الأسبوعية وغيرها.
  • عنوانه: قرية الحارة - محافظة اللاذقية.


أحبيبــتــــــــي

أحبيبتي والظل يرقُصُ.. _________________________

حولنا رقص السماحْ _________________________

والشرق يغمر من هوا _________________________

نا ألف ضاحية وضاح _________________________

هذا أنا حران يصـ _________________________

ـدح طائري غير الصداح _________________________

وحبيبتي تتنرجس الـ _________________________

أشياء في يدها وشاح _________________________

حبرت جميم الحاجبيـ _________________________

ـن على جنان من أقاح _________________________

سحر وقاح الناهديْـ _________________________

ـن حلفتُ ساريتيْ وقاح _________________________

لولا وشاح من رؤى الـ _________________________

جد المزركش بالمزاح _________________________

ومحرَّمٌ لكن إبا _________________________

حيّ المثابة والمراح _________________________

لنضت عن التمثال عتْـ _________________________

ـتقهُ الهوى روحاً وراح _________________________

أرأيت, كيف رأيت ميـ _________________________

ـلاد الهواجس من سفاح _________________________

أضغثتَ حلمي يا امرأ الـ _________________________

ـقيس المحرّم والمباح _________________________

وسل الصباح عن الشرو _________________________

ق يجبك شعري والصباح _________________________

ما زال رجع صداهما _________________________

يطوي الثنايا والبطاح _________________________

يا طفل أمرد عامك الثْـ _________________________

ـثاني فمن ساح لساح _________________________

يا طفل حتّام الرما _________________________

ح تهون جرَّاها الرماح _________________________

ومتى تهب جحافل الـ _________________________

ـفقر المدجج بالجراح _________________________

فإذا أنا من أمة _________________________

تاريخها يندى كفاح _________________________

لا, لن نلين على الجرا _________________________

ح ولن نملَّ من الجماح _________________________

وإذا تلمَّزنا الحسو _________________________

د فلمزه دَرَجُ الرياح _________________________

أنا طارقيُّ السيف مسـ _________________________

ـكونٌ بحيَّ على الفلاح _________________________

ووقفت شعري للسلا _________________________

م فلم أشمْهُ فللسلاح _________________________

من قصيدة: أنـــــــــــــا والــــــــــرؤى!!

رسف الناس في النعيم لعمري _________________________

أنا حر على الشقاء شريفُ.. _________________________

قد تموت الحقوق وهي دروع _________________________

إنما لا تموت وهي سيوف _________________________

المنايا, وغير موتي, سفاه _________________________

أعذب الموت في المنايا العنيف _________________________

وعزيز على حياتي ضيوفي _________________________

ولئن كانت المنايا الضيوف! _________________________

نزفت نفسيَ الحياة شعوراً _________________________

فشعوري على الحياة نزيف! _________________________

وشعوري غريق مد وجزر _________________________

وإذا يغرق الشعور يطوف! _________________________

وهمومي تمخلبت في طيوفي _________________________

فتدمت, غير الدماء, الطيوف!! _________________________

أنا في حومة الوغى رهف البأ _________________________

س, وفي حلة السلام رهيف.. _________________________

عزف الأرز من نضالي حفيفا _________________________

فحفيف النضال أرز عزوف _________________________

جاز إسمي جدار صوت حسودي _________________________

جاز حتى وللجدار رديف!! _________________________

لا تسلني, فإنني أسد الفتـ _________________________

ـح, وللفتح آيه المعروف.. _________________________

القوافي, وأشبلت, سيف خوف _________________________

وإذا تشبل القوافي تخيف.. _________________________

أنا أزجي من الهواجس جندا _________________________

سائل الجند كيف تزجى الصفوف?! _________________________

أنا من يسمع الأصم كلامي _________________________

ويراه, وما يراه, الكفيف! _________________________

شِرْعة السيف أن يسود قوياً _________________________

كل سيف, ولا يسود, ضعيف.. _________________________

ما وقوفي, على السجود, حرام _________________________

سل يجبك السجود حل الوقوف!! _________________________

قد تموت الشعوب وهي ذنابى _________________________

إنما لا تموت وهي أنوف! _________________________

من قصيدة: حداثـــــــة آذاريـــــــة

ومجنّحٍ من هاجسي أَلْفَى الرُّؤى _________________________

تنساب بالأقلام والألواحِ.. _________________________

من كل نافحة الشعور قصيدة _________________________

سمراء, ذات شذى وذات نفاح! _________________________

نفحت سوى الغاوين من مكتومها _________________________

بمعتق, غمْر الأريج, صراح!! _________________________

وأنا الذي ألف الحميّا ليلُه _________________________

فتفانيا سكراً.. وكنت الصاحي?! _________________________



أحمد أسعد الحارة      
أحمد الشيخ أسعد حسن علي أحمد أسعد الحارة سورية 1938 يوان الحارة (ثلاثة أجزاء) 1986 , أسفار الرؤى العشر 1988. ذكر أحبيبتي , من قصيدة: أنا والرؤى!! , من قصيدة: حداثة آذارية ,