أحمد إبراهيم مطاعن
  • أحمد بن إبراهيم مطاعن بن أحمد (المملكة العربية السعودية).
  • ولد عام 1345هـ/1927م في أبها.
  • حصل على الشهادة الابتدائية 1360 هـ, وكفاءة معهد المعلمين, ودورات إدارية بمعهد الإدارة.
  • بدأ حياته العملية بمحرر شرطة أبها عام 1372هـ, وانتهت برئاسة بلدية أبها 1405هـ .
  • نائب رئيس نادي أبها الأدبي, ولجنة أصدقاء المرضى, وعضو مجلس إدارة مصلحة المياه والصرف, ومجلس منطقة عسير, ولجنة التنشيط السياحي.
  • له مشاركات في الأمسيات الشعرية, والكتابات الصحفية.
  • دواوينه الشعرية: دورة الأيام 1411هـ .
  • مؤلفاته: رجال ألمع: الأرض والإنسان والتاريخ.
  • حصل على عدد من الميداليات والشهادات التقديرية لقاء مشاركاته في أنشطة المنطقة.
  • عنوانه: نادي أبها الأدبي - أبها الخالدية.


من مركز الحسن .. أبها

سحرُ النفائس أم عقدٌ من الدُّررِ _________________________

أم بسمةُ الورد , أم إطلالةُ القمرِ _________________________

لما بدتْ وثغور الزهر تلثُمُها _________________________

تخطو على مهلٍ في سندس نضر _________________________

كالشمس إن أسفرت عن طالع ألق _________________________

وإن دنا الليل جاء البدر للسمر _________________________

تغازل الليلة القمراء أنجمُها _________________________

حتى ترى النور من إطلالة السحر _________________________

فيلتقيها نسيم الصبح في ولَهٍ _________________________

ويلثم الطل خد الوردة العطر _________________________

حسناء ألْبَسَها الرحمن حُلَّتها _________________________

فزادها هيبة في البدو والحضر _________________________

تختال في خطوها تحكي جدائلها _________________________

جداولا لونها في العين كالحور _________________________

قوامها فَنن كالبان رقته _________________________

و للصفاء لها ثغر من الدرر _________________________

عيني برؤيتها جذلى وخاطرتي _________________________

في حيرة بين غصن البان والثمر _________________________

وبين خافقة حرَّى وبين رؤى _________________________

بسحرها شتتت أبعادها فكري _________________________

تاه الخيال ولكني لمكْمَنه _________________________

من مركز الحس في قلبي وفي بصري _________________________

سأبتغي درَّة في قلب سلسلة _________________________

من الزمرد كي أشدو لها عمري _________________________

والخوف لو أبحرت في موج أعينها _________________________

عيناي أو أنذر التجديف بالخطر _________________________

لكنني قد عشقت الموج في مُقل _________________________

رقراقة أزهرت من حولها جزري _________________________

وإن طلبت طلبت الماء أعذبه _________________________

وإن سقتني فحسبي شهدها سكري _________________________

ولو تمادى عذول في ملامتنا _________________________

أقول حسبك ما هذا سوى قَدَري _________________________

من قصيدة: الـــعــــيــــــــــــد

العيدُ وجهٌ مشرقٌ وضّاءُ _________________________

ومباهجٌ ملءُ الرؤى وسناءُ _________________________

نور به الإسلام شعّ لأمتي _________________________

وامتدّ صبح مشرق وصفاء _________________________

ومواسم الإحسان تترى بالهدى _________________________

مزدانة بسنائه الأجواء _________________________

دين قويم , والعدالة منهج _________________________

وإلى الفضائل ألفة وإخاء _________________________

حيث التقدم والبناء شواهد _________________________

حيث الفلاح يؤمه الشرفاء _________________________

أيدٍ تَشيد وتبتغي ببنائها _________________________

وجه الكريم, وشأوها الجوزاء _________________________

شادت بإيمانٍ وأمن وارف _________________________

فاعتزّ فيها الصرح والبنَّاء _________________________

بالحب تزرع في النفوس منابتاً _________________________

بالعذب تسقى حيث عمَّ نماء _________________________

لله ما تبني لأمة أحمد _________________________

والبذل فيض دافق وسخاء _________________________

لكنّ ما يدمي الفؤاد تنافر _________________________

جاءت به الأحقاد والأهواء _________________________

في عالم بث الدخيل شروره _________________________

فتوغلت في جسمه الأدواء _________________________

فيه الهوى نهج مقيت موغل _________________________

في أنْفُسٍ, ألحقد فيها الداء _________________________

وتداخلت صور الصديق وضده _________________________

وتكالب المشّاء والغوغاء _________________________

صوت الحقيقة أُبدلت أصداؤه _________________________

زوراً يسمم رجعه الإغواء _________________________

لكن صوت الحق من أرضي أبى _________________________

أن يعتريه, الصمت والإغضاء _________________________

وأبى الإله وعدلُه وكتابه _________________________

أن يطمس الحقَّ المبين غُثاء _________________________

فتحملت عبء الدفاع بلادُنا _________________________

وتضافر الرواد والأبناء _________________________

ما ضرها حقد الحسود وغدره _________________________

أو هزها ما ينسج الخوَّاء _________________________

كم أصعقتْ بْغياً وأردتْ غادراً _________________________

وتبددت في نورها الظلماء _________________________

وأبانت الأحداث كل مخادع _________________________

نسي الإله, فهده الإعياء _________________________

للعائدين نَمُدُّ كفاً صادقاً _________________________

وبه تهلِّل أرضنا وسماء _________________________

فرحابنا للأكرمين منازل _________________________

وكتاب ربي منهج وضياء _________________________

والصف حق , والتخاذل ذلة _________________________

والبغي فقر, والسلام رخاء _________________________

والنار يسعر للكفور أُوارها _________________________

أما الشكور فجنة غناء _________________________

وكذا النفوس فلم تَلِنْ إلا لمن _________________________

من روضه تتوزع الأشذاء _________________________

للمكرمات حياته, وعطاؤه _________________________

والبذل في عرف الكريم بناء _________________________



أحمد إبراهيم مطاعن      
أحمد بن إبراهيم مطاعن بن أحمد أحمد إبراهيم مطاعن المملكة العربية السعودية 1927 ورة الأيام 1411هـ . ذكر من مركز الحسن .. أبها , من قصيدة: العيد ,