أحمد إبراهيم الحربي
  • أحمد إبراهيم الحربي (المملكة العربية السعودية).
  • ولد عام 1376هـ/1957م, في بلدة القرفي - وادي جازان.
  • تلقى تعليمه الابتدائي والمتوسط في مسقط رأسه, وحصل على الثانوية العامة من ثانوية معاذ بن جبل في جيزان, 1397هـ, ثم على دبلوم المعلمين من كلية أبها المتوسطة 1400هـ, ليتابع دراسته بعدها بكلية المعلمين بجيزان.
  • عمل مدرساً في منطقة أبها التعليمية حتى 1404هـ, ثم انتقل إلى منطقة جيزان حيث عمل مرشداً طلابياً في مدرسة الحسن بن الهيثم, ثم انتقل إلى مسقط رأسه ليعمل مدرساً.
  • عضو نادي أبها الأدبي, ونادي جازان الأدبي, وجمعية الثقافة والفنون بأبها.
  • له مساهمات عديدة, ومشاركات أخرى في الصحف والمجلات السعودية.
  • كتب عن شعره العديد من الدراسات في الدوريات المحلية, أبرزها ما كتبه عثمان الصالح في جريدة الندوة, كما كتب عنه في الكتب: (شيطان الشعر الحديث) تأليف بهية عبدالرحمن بوسبيت, و(سلاح الكلمة الشاعرة) إعداد نادي المدينة الأدبي.
  • عنوانه: أبوعريش ص.ب 112- جازان - المملكة العربية السعودية.


من قصيدة: حـــــذار .. حـــــذار..

أقبلتْ كالسنا على الهام حرفاً _________________________

عسجديَّ الرؤى كشَعْر الضفائرْ _________________________

خلتُها أقبلت تهدهد قلبي _________________________

عندما لامستْ شغاف الضمائر _________________________

رفرفت بالشفاه, واحمر وجهه الـ _________________________

ـبدر وانساب دمعها في المحاجر _________________________

يا إلهي.. تلعثمتْ, أي وجلى _________________________

قد تهادت إلى فؤادي المسافر _________________________

قلت يا أنت غردي لا تخافي _________________________

واسمحي للصدى يهز المشاعر _________________________

وابعثي في الحقول أزهى حياة _________________________

بعدما مات زهرها في (الحفائر) _________________________

مسحت دمعة من اللؤلؤ الحرْ _________________________

ـر تهادت إلى بقايا المحاجر _________________________

ثم ألقت بِرُقعَةٍ ليت أني _________________________

كنت أعمى, وكان عقلي مهاجر _________________________

أقرأتْني السلام ثم توالت _________________________

كلمات السطور تعمي البصائر _________________________

طعنتني الحروف من حيث قالت _________________________

يا أخي ملَّتِ الغُثاءَ المنابر _________________________

فاملأوا الروض بالعبير فإني _________________________

أعشق الفل شامخاً في الضفائر _________________________

قلت يا فتنتي استريحي قليلاً _________________________

واتركيني أستاف عنك المخاطر _________________________

آه لو تعلمين ماذا بفكري _________________________

من جحيم الرؤى, ونار الخواطر _________________________

كنتِ أطلقتِ للبقايا جناحاً _________________________

تسبق الريح أينما طار طائر _________________________

إنما أنت قد لجأت فأهلاً _________________________

واسمعي ما يجيب حرَّان خائر _________________________

نحن في عالم الفجيعة فاصغي _________________________

لحديثي, ولا تقو لي مكابر _________________________

تقتليني وتدَّعين انتحاري _________________________

يا بنة الفن لست أهوى النوادر _________________________

يا بنة الفن.. أى فن أغني _________________________

ومضت ليلتي و(سلمى) تحاور _________________________

صاحب الفن كيف يعطيك فناً _________________________

صاخب اللحن, وهو إحدى الكبائر _________________________

فاقد الحسِّ كيف يعطيك حساً _________________________

عبقرياً, وقلبه في الدوائر _________________________

جربي أنت واعبثي في سطور _________________________

كلْمةً.. كلْمةً.. بشتى الخواطر _________________________

واحسبي أنك المجيدة شعراً _________________________

(فامرؤ القيس) في زماني مغامر _________________________

وانظري بعدها وإن كنت خجلى _________________________

من هُراء تعاف منه الدفاتر _________________________

ربما تسمعين إطراء (ثور) _________________________

ربما.. جَهْرة تلته الحضائر _________________________

ربما أجمعوا بأنك (خنسا _________________________

ء) الزمان الجديد يا أخت (عامر) _________________________

وغداً تسمعين زفرة حرٍّ _________________________

خلسة تزدريك خلف الستائر _________________________

لم تعد خيمة القبيلة حبلى _________________________

كيف ما كان - بالنساء الحرائر _________________________

لا تظني بأنها الضاد ثكلى _________________________

ومتى كانت النجيبة عاقر _________________________

شيَّد الأولون منها قصوراً _________________________

شاهقات, ودمرتها الأواخر _________________________

قيَّضوها برغم زخم المعاني _________________________

وأباحوا جمالها (للسنافر) _________________________

أدركتْ سر لوعتي, ورمتني _________________________

بسهام العيون, واللحظ فاتر _________________________

زفرتْ زفرة.. فتمتم عقلي _________________________

أحرجتْ كبرياء فكري المثابر _________________________

ثم قالت: جرحتني دون علم _________________________

يارعى الله.. لاتراعِ المشاعر _________________________

قل كما شئت لا تعذب أنيني _________________________

لا تكن في حديثك الحلو ساخر _________________________

تسكب المرَّ في فؤاد تلظى _________________________

بين جنبي حين أمسى شطائر _________________________

قلت: عفواً فما لساني جواد _________________________

واسمحي كل من على الأرض سائر _________________________

هكذا جاء جيلنا رغم أنفي _________________________

عبقري الخنا.. سخيف المشاعر _________________________

عاودي الكرَّة الأخيرة وارمي _________________________

ريشة الفن في جبين المناظر _________________________

وارسمي لوحة بغير رتوش _________________________

خربشيها على جدار المقابر _________________________

سترين الورى, وقد قام جمعاً _________________________

يا إلهي (كيوم تُبلى السرائر) _________________________

كلهم أجمعوا بأنكِ (بيكا _________________________

سو) القرون, أو الغريب المهاجر _________________________

لا تظني بأن للفن موتاً _________________________

قد تراءى إلى العيون النواظر _________________________

إنما الموت قد تبدى جلياً _________________________

رغم أنف الذرا - بجيل المظاهر _________________________

فاصدحي يا هوى بما شئت لكن _________________________

احذري تجرحين إحساس شاعر _________________________



أحمد إبراهيم الحربي      
أحمد إبراهيم الحربي أحمد إبراهيم الحربي المملكة العربية السعودية 1957 ذكر من قصيدة: حذار .. حذار.. ,