إحسان عباس
  • الدكتور إحسان رشيد عبدالقادر عباس (الأردن).
  • ولد عام 1920 في عين غزال.
  • حصل من كلية الآداب ـ جامعة القاهرة على الليسانس 1949, والماجستير 1952, والدكتوراه 1954.
  • قام بالتدريس في المدارس الثانوية في فلسطين, وفي كلية غوردون التذكارية بالخرطوم, ثم في جامعة الخرطوم 1951 -1961, وفي الجامعة الأمريكية ببيروت 1961 - 1986, وفي جامعة برنستون أستاذاً زائراً 1975 - 1977, وعمل باحثاً متفرغاً في الجامعة الأردنية 1986 - 1994.
  • مؤلفاته: ألف عدة كتب, وحقق كتباً جمة, وترجم تسعة كتب عن الإنجليزية إلى العربية, وكتاباً عن العربية إلى الإنجليزية.
  • نشر بحوثاً كثيرة في النقد الأدبي والتاريخ.
  • نال عدداً من الجوائز والأوسمة منها: جائزة الملك فيصل العالمية للأدب العربي 1981 وجائزة سلطان العويس الثقافية 1992.
  • عنوانه: لجنة تاريخ بلاد الشام - الجامعــة الأردنية - عمان - الأردن.


التــــــــــــين

أيها السائحون في الموطن الجد _________________________

ب تعالوا نَغْشَ المكان العشيبا _________________________

ما لنا نحرم النفوس هواها _________________________

ونكفّ الطماع كفّا غريبا _________________________

إن أكن قد طويت سري بحذق _________________________

وتربصتُ خائفاً مستريبا _________________________

وطوى الآخر الحياة خداعاً _________________________

لابساً فروة تخبئ ذيبا _________________________

ومضى ثالث يتيه اقتداراً _________________________

وهو هشّ إن سمته تقليبا _________________________

فأدق الأشياء أظهر للعيـ _________________________

ـن وأخفى ما غاب أضحى قريبا _________________________

رب يوم أكثرت فيه المعاذيـ _________________________

ـر لأني أكثرت فيه الذنوبا _________________________

وانتحى صاحبي يضجّ ويلهو _________________________

وهو في سره يفيض قطوبا _________________________

ورآنا أخ نتيه فلبّى _________________________

دعوة التيه كاظماً محروبا _________________________

ورق التين قد خصفناه لما _________________________

أن أردنا شيئاً يخبّي العيوبا _________________________

نحن كالتين يختبي وهو يبدو _________________________

كاشفاً عن نضوجه مشطوبا _________________________

ســــأقضـــي ديـونــي

حثا الفقر في وجهي التراب فليتني _________________________

ـ وإن ضاقت الدنيا ـ غنيت عن الناسِ _________________________

أقطّع أيامي بنفس أسيفةٍ _________________________

وإن طالت الأيام قطّعت أنفاسي _________________________

وأحمل همّي والهموم ثقيلة _________________________

وقد آدني همّ حملت على راسي _________________________

أظن ضلالي كان عمداً فإنني _________________________

سريت ولم أحمل معي أي نبراس _________________________

ذكائي الذي أحرقته لم ير الضحى _________________________

وطاوعت في صيد الملذات إحساسي _________________________

لي الويل هل أشكو شكاة مذلة _________________________

لأكسب عطفاً بين أهلٍ وجلاّس _________________________

ذوو الفضل فيهم أغرقوني بفضلهم _________________________

وقد خنقوني بين لطف وإيناس _________________________

سأقضي ديوني حين أحسن ردّها _________________________

وأعرف لي خمراً وأشرب من كاسي _________________________

حيـــــــــــرة الريــــفـــــــي

أمسِ وقد طوَّفت بين الربى _________________________

وحدي كأني هارب من زحامْ _________________________

وجئت أحيي ذكريات الهوى _________________________

وقد طواها في دمي غير عام _________________________

ورحت للربوة تلك التي _________________________

حنت على حبي, وحبي غلام _________________________

ساءلني الزارع في طيبةٍ _________________________

ريفية, من بعد طرح السلام _________________________

(عمَّ تطيل البحث يا صاحبي _________________________

هل ضاع شيء منك بين الأكام) _________________________

عمَّ!! وألقيت العصا من يدي _________________________

ونظرتي ضائعة في الرغام _________________________

وقلت أقبلْ هل ترى ها هنا _________________________

بقية كالحسن خلف اللثام _________________________

قد ضاع مني في أديم الثرى _________________________

هنا شبابي والرجا والغرام _________________________

فأذهل الريفي ما قد رأى _________________________

من حسرة مجنونة لا تنام _________________________

وراح يدعو لي ويبكي على _________________________

عقلي ويرثي للصبا والوسام _________________________

ورحت كالراهب في برده _________________________

أمسح دمعي في مسوح الظلام _________________________

من قصيدة: مصــيـــــــــر النــــــــار

ستنطفي النار ويبقى الرمادْ _________________________

ويستجمّ الموقد الساهرُ _________________________

والمصطلى يلقي بأذن الوساد _________________________

سراً سها عنه الدجى العابر _________________________

عما قليل تتداعى النجوم _________________________

ويشتكي وحشته السامر _________________________

وينطوي في صمته والهموم _________________________

العاشق المحزون والشاعر _________________________

تلهّبي يا نار وافنَيْ معي _________________________

فضحتِ دمعي بين سرب الرعاءْ _________________________

خذي الغضا اليابس من أضلعي _________________________

وأحرقي قلبي وقلب الشتاء _________________________

الريح تطغى والدجى هارب _________________________

وعند باب الدار طيف الفناء _________________________

من قبل أن يدركنا الغالب _________________________

هيا بنا نلبس ثوب الخفاء _________________________



إحسان عباس      
الدكتور إحسان رشيد عبدالقادر عباس إحسان عباس الأردن 1920 ذكر التين , سأقضي ديوني , حيرة الريفي , من قصيدة: مصير النار ,