أجود مجبل
  • أجود مجبل مليفي (العراق).
  • ولد عام 1958 في سوق الشيوخ.
  • تخرج في دار المعلمين 1979.
  • يعمل بالتدريس في إحدى مدارس سوق الشيوخ.
  • حصل على الجائزة الثانية في المهرجان القطري للشعراء الشباب 1992, والجائزة الأولى في مهرجان الشعراء الشباب 1993.
  • دواوينه الشعرية: رحلة الولد السومري 2000.
  • عنوانه: قضاء سوق الشيوخ -- محافظة ذي قار - العراق.


أرجـوحـــــة للـغـــــيــاب

قدرٌ تلتقي به الأضدادُ _________________________

ومن الموت يبدأ الميلادُ _________________________

وسؤال مكابر يتحدى _________________________

لج فيه اليقين والإرتداد _________________________

لحظة الموت تستريح الحكايا _________________________

ت وتُنهي حديثها شهر زاد _________________________

وتصير الحروف شهقة عصفو _________________________

ر شريد تقاسمتْه البلاد _________________________

لحظة الموت حين ينطفئ اللحْـ _________________________

ـن وتأوي لطينها الأجساد _________________________

وتمر الفصول كالحلم الشا _________________________

حب إذ يفجأ العيون رقاد _________________________

ليس يبقى هناك إلا فم الشا _________________________

عر يشدو ونزْفه الوقاد _________________________

عندما تستفيق في الشاعر الأصـ _________________________

ـوات بوحا ويصطفيه السهاد _________________________

يتنامى على النوافذ عشق _________________________

قُزحي وُيْستَفَزّ الرماد _________________________

أيها المستحم بالوجع الكَوْ _________________________

نيِّ أقبل فذا الزمان ابتعاد _________________________

وتقرَّبْ كطائر العيد منا _________________________

حين تنسى وجوهنا الأعياد _________________________

أنت - إن أطبق الظلام - شفاهٌ _________________________

توقظ الفجر كي يجيء الحصاد _________________________

هل ترى كبلتْكَ آلهة الصمـ _________________________

ت وأوهت نشيدك الأصفاد? _________________________

أم ألمت بك المسافات والر _________________________

يح وضاقت بحزنك الأبعاد? _________________________

أيها المستباح بالضجر المز _________________________

من والليل غربة وانفراد _________________________

غَنِّنا لحنك الوجيع المعنّى _________________________

فأغانيك عمرنا المستعاد _________________________

إنه الشعر معزف يتشظى _________________________

وحضور مفاجئ وارتياد _________________________

وسموات دهشة ليس تنسى _________________________

ومشاوير مالها ميعاد _________________________

ورحيل مجازف في بحار _________________________

لم يجرب جنونها سندباد _________________________

إنه الشعرعنفوان صهيل _________________________

قبل أن تعرف الصهيل الجياد _________________________

رســالــة إلـــى ســوق الشيــوخ

طارت على وهج الضحى أسرابُها _________________________

وتشرَّبت عطرَ النخيل ثيابُها _________________________

سكن الحنان بطينها وتقايضت _________________________

من ذكريات شفاهنا أكوابها _________________________

وترسبتْ أيامنا بدوربها _________________________

ونمت على ضحكاتنا أعشابها _________________________

كُتبتْ بها أولى الحروف وأشرعت _________________________

للريح والقبل الحميمة بابها _________________________

دعكت ملامحها الشموس نقية _________________________

وهمى على ظمأ السنين سحابُها _________________________

شربت نواعير الزمان دءوبة _________________________

من شاطئيها والفرات شرابها _________________________

فمشى بها هزج الرواء مرتِّلا _________________________

واخضرَّ رغم أسى الخريف ترابها _________________________

سوق الشيوخ وأنت قافلة الهوى _________________________

وحبيبة لم ينسها أحبابها _________________________

وأزقة حفظت خدوش طفولة _________________________

للآن تعبق ثرَّةً أطيابها _________________________

هأنت تقتربين مثل يمامة _________________________

خضراء يفترس العيونَ غيابها _________________________

تأوي إليك وجوهنا مكدودة _________________________

فيغيب في فرح اللقاء عذابها _________________________

وعلى اخضلال الجرف رجع درابك _________________________

وأنين أغنية يطول عتابها _________________________

وحديث ضفدعة تَرجرجَ عشقها _________________________

واحتكّ بالشبق المُلِذِّ شبابها _________________________

أمدينتي يا مهرجان لذائذ _________________________

وقصيدة ما فاتني إعرابها _________________________

ما زلت فوق يديَّ صبحَ بنفسج _________________________

وصلاة عشق في فمي محرابها _________________________

أنا حشد أسئلة تدور حزينةً _________________________

لم يتضح إلا لديك جوابها _________________________

قد خرب الموج الغضوب سفينتي _________________________

فتلمسيها كي يزول خرابها _________________________

ولتمسحي بيديك دمعة شاعر _________________________

ظل الحنين إلى الصبا ينتابها _________________________

كم ليلة حملت إليك أصابعي _________________________

نذرا وقد أكل الدروب ضبابُها _________________________

فوصلتُ والأنهار ملء حقائبي _________________________

وحكاية لابت وأنت ملابها _________________________

غنيتُ ليلكِ والصحابَ ولهجةً _________________________

ما سافرت إلا إليك إيابها _________________________

ووجدت وجهك في بقايا شمعة _________________________

ذاب العبير بها فشفَّ مذابها _________________________

يا خيمة السمر الجنوبي التي _________________________

وسعت جميع الأمنيات رحابها _________________________

تنشق نبعا في الرمال وبهجة _________________________

يوما إذا أغوى الرمال سرابُها _________________________

ينمو بها الشعراء مثل نخيلها _________________________

ويضم كل المفردات كتابها _________________________



أجود مجبل      
أجود مجبل مليفي أجود مجبل العراق 1958 حلة الولد السومري 2000. ذكر أرجوحة للغياب , رسالة إلى سوق الشيوخ ,