أبوهدى
  • محمد علي أكبر التسخيري (إيران).
  • ولد عام 1944 في النجف - العراق.
  • أنهى دراسته الابتدائية والمتوسطة والإعدادية في مدينة النجف, وواصل دراسته الأكاديمية في كلية الفقه إلى أن حصل على شهادة الليسانس في العلوم العربية والفقه الإسلامي, وكان يدرس - إلى جانب ذلك - الدروس الحوزوية بإشراف كبار العلماء, وبعد هجرته إلى إيران عام 1970 واصل دراسته الحوزوية على أيدي أساتذة كبار.
  • كان خلال دراسته يقوم بتدريس العلوم التي درسها, كما كان يقوم بتدريس العلوم الحوزوية والعلوم العربية والإسلامية في قم وعدد من الجامعات والمراكز العلمية في إيران, ثم تفرغ للتبليغ الإسلامي والإعلام.
  • عمل أستاذاً للدراسات العليا بحامعة الإمام الصادق, وجامعة إعداد المدرسين, وأميناً عاماً للمجمع العالمي لأهل البيت, ومستشاراً لسماحة آية الله الخامنئي, وأميناً عاماً للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية.
  • عضو في العديد من الهيئات واللجان والمجالس.
  • شارك في نحو مائتي مؤتمر وندوة عالمية.
  • دواوينه الشعرية: أوراق وأعماق, وقد ضم أكثر من ثلاثين قصيدة شعرية.
  • مؤلفاته: كتب العديد من البحوث عن أساتذته في الفقه والأصول, وترجم ما يقرب من 13كتاباً.
  • عنوانه: المجمع العالمي للتقريب ص ب 6995 - 15875 - مجمع الإمام الخميني - طهران - الجمهورية الإسلامية الإيرانية.


العناق والفراق

هكذا أيها الحبيبُ الحبيبُ _________________________

هكذا يجرح الشروقَ الغروبُ _________________________

هي هذي الحياة غِرّ لعوب _________________________

طلعةٌ حلوة وخدٌ تريب _________________________

كان منا العناق ثم النحيب _________________________

ما له عانق الغناءَ النعيب _________________________

مِقْوَلٌ ضاربٌ وقلب ومهوًى _________________________

ومدًى يقهر الـمُحالَ رحيب _________________________

وفمٌ صارخٌ وفكرٌ غضوب _________________________

أتُراه ينال منه المغيب _________________________

أبداً يا أبا بلال ستبقى _________________________

منك في خاطر الزمان الطيوب _________________________

سوف تبقى في الركب أتعبه السيـ _________________________

ـرُ ضميراً حيّاً وروحاً تلوب _________________________

في مسير الدعاة أنت انطلاقٌ _________________________

وعلى كل محفل منك طِيب _________________________

واللواء الذي رفعتَ سيبقى _________________________

خافقاً تجتلي سناه القلوب _________________________

سيغنّي يا صاحِ ركب المعالي _________________________

وستغلي أوطاننا والشعوب _________________________

إنّ جيلاً رعيت يا حسن التلْ _________________________

ـلِ فخوراً إلى هُداهُ يؤوب _________________________

يصنع النصر بالحجارة تضوى _________________________

فإذا المارد الكفور لهيب _________________________

ليس يغْني يأيها القوم وعدٌ _________________________

من عدوٍّ فإنه عرقوب _________________________

أغنياتٌ وأمنياتٌ وكوب _________________________

وخطاب فذٌّ وصوت رهيب _________________________

وشكاوى لمجلس الأمن تترى _________________________

ما بهذا يُسترْجَع المسلوب _________________________

إنها ساعة الجهاد فهبوا _________________________

ولداعي الإله هيا أجيبوا _________________________

مالك القلب

ساء لَتْني - ويحَ الدلال - تثنَّى _________________________

بلبل الروض بالفم الحلو غَرَّدْ _________________________

أتُرى قلبك استهامته قبلي _________________________

غادة تُسْكر القلوب وأغيد _________________________

قلت: قلبي ما ذاق طعمَ التصابي _________________________

وعلى غير حبك القلب موصَد _________________________

أنت تهوى الجدائل الشقر أما _________________________

فوق أمواجها الأصيل تمدَّد _________________________

وسناء الخدود ورَّدَها الطلْ _________________________

ـلُ فعنها نشْر الأزاهر يرتد _________________________

قلت ماذا أجيب مَن هو أدرى _________________________

مالك القلب بالهوى يملك الرد _________________________

من قصيدة: تسبيحة حب

لربيع الخير يا نفس استجيبي _________________________

وبقلب النور يا نجوايَ ذوبي _________________________

ها هو الركب فماذا بعده _________________________

غير تسبيحة حبٍّ وحبيب? _________________________

أيها الإخوة في أضلعنا _________________________

ظمأ يرنو للقياه الطَّروب _________________________

كمْ أقاموا إخوتي من حُجُبٍ _________________________

فكئيب أسود إثر كئيبِ _________________________

غرسوا الأحقاد في أبعادنا _________________________

وصغى البعض لأحقاد الغريب _________________________

ثم عُدنا... يا دُنا الكفر اخسئي _________________________

نزرع الخطو على وقعٍ مَهيب _________________________

مرحباً يا قادةً قد صعدوا _________________________

في مراقي العلم بالفكر الأريب _________________________

نحن إن لم نفرش الحفل لكم _________________________

من ورودٍ ونجومٍ وطيوب _________________________

فلقد رفّت على أرواحكم _________________________

من حنايانا تسابيح القلوب _________________________

ما أحيلى اليوم فيه نلتقي _________________________

ونجاوانا مُنَى الكون الرحيب _________________________

يا رفاق الحق في قلبي شجًى _________________________

زرعَتْه كل هاتيك الكروب _________________________

سَفَر الآلام في عاطفتي _________________________

قد أحال الحرفَ دنيا من لهيب _________________________

فالعروق انبجستْ في دمها _________________________

ثورة.... تزأر...... تدعو للهبوب _________________________

كيف كنا... ليتنا في صحوةٍ _________________________

لنرى النور بطيَّات الغيوب _________________________

كان منا الفرد يلقى أمةً _________________________

بجَنان الأُسْد والقلب الغضوب _________________________

مشرق الطلعة إن لاحت له _________________________

جولة لله في قلب الحروب _________________________

باسم الوجه إذا ما زرعت _________________________

في حشاه شربة الموت الحبيب _________________________

فهو الشمس ضرامٌ لاهبٌ _________________________

وهو البدر بلألاءٍ وهَوب _________________________



أبوهدى      
محمد علي أكبر التسخيري أبوهدى إيران 1944 وراق وأعماق, وقد ضم أكثر من ثلاثين قصيدة شعرية. ذكر العناق والفراق , مالك القلب , من قصيدة: تسبيحة حب ,