أبوعمار النجفي
  • عبود أحمد أسد النجفي (العراق).
  • ولد عام 1947في النجف.
  • توقف عن الدراسة بعد حصوله على الشهادة الإعدادية.
  • اشتغل ببعض الأعمال الحرة, كما اشتغل بالمملكة العربية السعودية, ثم هاجر منذ عام 1980 إلى إيران حيث عمل في مؤسسة لتحقيق الكتب التراثية.
  • دواوينه الشعرية: اهتزاز الذاكرة 1996.
  • عنوانه: قم - الجمهورية الإسلامية الإيرانية - ص.ب 3514/37185.
  • توفي عام 1997 (المحرر)


عـتــــاب مـــــع الـوطــــن

يا من سلبت من الحياة نِصَابي _________________________

أرجع إليَّ طُفُولتي وشَبَابي _________________________

فمن الطفولة رُدّ لي أشياءها _________________________

لعبي وما أعتز من أثوابي _________________________

وبراءة العمر النديِّ وضحكة _________________________

عذراء تحفل بالصدى الخلاّب _________________________

طبعتْ على وجه الأمومة صورة _________________________

وتلوّنَتْ بالحب والإعجاب _________________________

صخب الطفولة كم أنا أشتاقه _________________________

فكهولتي قد حطمت أعصابي _________________________

تلك البراءة ليتها لم تنتهي _________________________

يوما ولا مرت كمر سحاب _________________________

ومن الشباب تردّ لي عهدا مضى _________________________

بقيت ثمالته على أكوابي _________________________

ما زلت أنهل من بقيته الأسى _________________________

وعلى الشفاه مرارةُ الأحقاب _________________________

أرجع إليَّ الذكريات فكلها _________________________

ملكي وما جمَّعت من أتعابي _________________________

أرجع إليّ الحب ليس بتاركي _________________________

أبدا ويأبى أن يفك إهابي _________________________

أرأيت معشوقا تخلَّى بعدما _________________________

جرع الصبابة من رحيق عذاب _________________________

فأنا متيمك الذي لم يرتشف _________________________

إلا بعذبك وهو شهد شرابي _________________________

أبقيت قلبي في هواك معلقا _________________________

ما بين عاطفتي وبين صوابي _________________________

حُبِسَ التعقل في هواك فليس لي _________________________

إلا هواك فما يفيد عتابي _________________________

كم من ملام قد شجبت ولائم _________________________

وصممت سمعا عن هوى المغتاب _________________________

فعذرت أعدائي بلوميَ أنهم _________________________

أصل البلاء فما لهم أحبابي _________________________

أو لم يروا حزني ودمعي من دمي _________________________

وتناثرَ الجمرات في أهدابي _________________________

فلكم دعوتك في الليالي ساهراً _________________________

وحملتُ طيفك والهوى محرابي _________________________

دنياك تزخرُ بالغريب وعالمي _________________________

خيمٌ تقاسمها الأسى وعذابي _________________________

أينامُ في حضنِ النخيل مذمَّمٌ _________________________

وأنام في وهجٍ من الأوصابِ _________________________

فإلامَ أبقى هكذا متغرباً _________________________

وإلامَ أطرقُ موصدَ الأبوابِ _________________________

عدْ بي إليك ولو بقايا جثةٍ _________________________

يا سيد الأوطانِ والأعتاب _________________________

ما قلتُ هذا كي أفاخرَ غيره _________________________

لكنما هي ندبتي لترابي _________________________

وطني هو النبض الذي أحيا به _________________________

إيلامُ من يحيا بنبضٍ كابي _________________________

سأظل أطرقُ سمعه حتى أرى _________________________

أيمَلُّ من عتبي وردِّ جوابي _________________________

وصـفــــوك

(وصفوك حدّا فاصلا

بين التألق والشحوب)

واللحظةالكبرى لما بين الترقب والوثوب

وتظل ترتقب العيون

إلى رؤاك متى تؤوب

وصفُوك أغنية

يعانق همسها شمس الغروب

وتنام في حضن المساء

تلامس الوتر الطروب

وتدور في غسق العصور

لتعتلي أفق القلوب

( وصفوك أبعدَ ما تكون )

وللرؤى أنت الحضورُ المستطاب .. به ندُوب

كيف الغياب ?

وأنت نبض دمائنا.. أملا تجوب

(وصفوك تختصر المسافات

البعيدة والدروب )

وتعود فجرا زاهيا

لتكون نبراس العدالة للشعوب

( ولأنْت أكبر من تصوُّرنا ... المبطن بالغيوب )

فـــاصــــــلـة

بين المنْحر والسياف....

لحظات من عمر يُمسكها جلاد...

فاصلة تتسع الأبعاد .....

لا وزن لها ... لا بعد لها .....

مبعدة مثل توالي الأعداد

دائرة كالزمن الموغل في الآباد

تتخطى أسوار الموت.. بلا هدف

تعبر فوق جدار مدينتنا

تلتهم الحاضر والماضي

تشرب من كأس مخاوفنا

تحيا كي تئد الميلاد ..



أبوعمار النجفي      
عبود أحمد أسد النجفي أبوعمار النجفي العراق 1947 هتزاز الذاكرة 1996. ذكر عتاب مع الوطن , وصفوك , فاصلة ,