أبوسرور حميد بن عبدالله
  • حميد بن عبدالله بن حميد بن سرور العماني الجامعي (عُمان).
  • ولد عام 1942 في سمائل.
  • عنى به والده الذي كان لا يفارق كتابه غالباً, ولكنه قبض عن ابنه الصغير فكفله جده لأمه الذي كان يرسله لأعماله, وفلاحة أرضه, فيتهرب إلى العلم والمعلم فكان يختلف إلى الشيخ الفقيه حمد بن عبيد السلمي, وإلى الأستاذ النحوي حمدان بن خميّس اليوسفي, وأخذ يتنقل في أحضان العلم والعلماء بهمة لا تعرف الملل.
  • عمل مدرساً للنحو والفقه والحديث بمسجد الصوار, ثم بمسجد رجب, ثم بمدرسة مازن بن غضوبة 1967 . وبعد خمس سنوات قضاها في التعليم عين قاضياً, ثم انتدب عاماً واحداً مدرساً للنحو والحديث وأصول الفقه في معهد القضاء ثم عاد إلى القضاء وما يزال.
  • دواوينه الشعرية: له ديوانان طبعا منذ عدة سنوات هما: باقات الأدب ـ إلى أيكة الملتقى - وديوان ثالث بعنوان: ديوان أبي سرور 1998.
  • مؤلفاته: الفقه في إطار الأدب (أربعة أجزاء) ـ بغية الطلاب في أركان الإسلام الخمسة (رجز) ـ قصيدة رائية في النحو.
  • حصل على جائزة المنتدى الأدبي في الشعر الفصيح 1989, وجائزة القضاة التقديرية 1991 .
  • عنوانه: وزارة العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية ـ مسقط ـ سلطنة عُمان.


يــــــوم المعـلــــــم

ذا اليومُ أكبرُ أن نقولَ العيدَا _________________________

يومَ المعلمِ قد أتيتَ سعيدَا _________________________

أقبلت في حلل السرور مهنئاً _________________________

أولاد وعيك خُرَّداً وأسودا _________________________

ذكرتني زمناً قضيت معلماً _________________________

يا ليته يأتي إليَّ معيدا _________________________

فقضى وما زال الشذى في بردتي _________________________

وعلى فمي طعم الرحيق جديدا _________________________

أين المعلم كي أقبّل راحة _________________________

منه تخطُّ محامداً وجنودا _________________________

إن المعلم للشعوب رسولها _________________________

يوحي الرشاد, ويبعث التوحيدا _________________________

لو تدرك الأجيال فضل معلم _________________________

خروا لديه رُكَّعاً وسجودا _________________________

لو جاز يعبد غير خلاق السما _________________________

عُبد المعلم مرشداً محمودا _________________________

لولاه ما عُرف الجميل من الأذى _________________________

أبداً ولا عُبد الإله وحيدا _________________________

ولما رأينا الاختراع تفوقت _________________________

أعلامه فوق السِّماك صعودا _________________________

فانظر لما أولاك ربك شاكراً _________________________

نال الشكور من الإله مزيدا _________________________

إن المعلم إن تحلّى بالتُّقى _________________________

قاد الزمان حضارة وصمودا _________________________

ومشى على أخلاقه طلاَّبُه _________________________

فاختر ـ هُديت ـ المنهج المحمودا _________________________

والأمهات على البيوت مدارس _________________________

كبرى تخط المجد والتجنيدا _________________________

ما أضيع الأولاد إن عاشوا على _________________________

بيت أقام الجهلُ فيه عمودا _________________________

لله درك يا بنيَّ معلما _________________________

بيتاً ومدرسة تخط الصيدا _________________________

أنت الخليفة قُدْ لِوا أمر السما _________________________

وحذار يوماً أن تخون عهودا _________________________

إن العلوم أمانة من خانها _________________________

وافى به ويل الجحيم وقودا _________________________

فاقصد لدينك كل متضح الصُّوَى _________________________

وابن الحياة مكارماً وجدودا _________________________

أتنام عن وطن سقاك معينَه _________________________

وكساك من حلل السعود برودا? _________________________

ما حكَّ جلدَ المرء إلا ظفرُه _________________________

حكُّ العدو يخلّف الأخدودا _________________________

من يطلب الآساد حفظ عرينه _________________________

أكلته أنياب الأسود رغيدا _________________________

من يغترف بيد العدو معينه _________________________

شرب المعين مكدراً وصديدا _________________________

من يسأل الحساد طبخ طعامه _________________________

طبخوا له السم النقيع أكيدا _________________________

من يحتضن غير الوفيِّ فلا وُفِي _________________________

إلا بهمّ يُدمن التنكيدا _________________________

من يستجر بصديق أعداء له _________________________

لاقى عدواً لا يخاف وعيدا _________________________

من يستعر منظار ذي حسد له _________________________

ما خال إلا الكارثات السودا _________________________

من لاعب الثعبان جُرِّع سمَّه _________________________

من لم يثق بالله بات طريدا _________________________

من باع للأعداء يوماً دينه _________________________

دارت عليه رحاهمُ فأُبيدا _________________________

من رام أن يرقى المعالي بالهوى _________________________

هويت به تحت الحضيض زهيدا _________________________

من لم تسوّر حقلَه أشبالُه _________________________

وافى به للسائمات حسودا _________________________

فتعلموا أبناءنا تتحرروا _________________________

من أسر جهل طوق التمجيدا _________________________

وابنوا الحياة وأختها بيد التقى _________________________

نُلْف الإله مع التقى موجودا _________________________

واقضوا المعلم فوق ما هو أهله _________________________

عاش المعلم قائداً مسعودا _________________________

يتلو الثنا لله جل جلاله _________________________

وعلى النبي من الصلاة عقودا _________________________

والآل والأصحاب أعلام الهدى _________________________

عاشوا أباةً قادةً وأسودا _________________________

من قصيدة: ظلمــــت حـــبـي ...

هذا هو الحِبُّ يهواني وأهواهُ _________________________

لكن دهري شَجَا بيني وإيَّاهُ _________________________

أتاح لي فرصة اللقيا على تعب _________________________

حتى التقينا فأقصاني وأقصاه _________________________

هذا هو الحِب أولاني صبابته _________________________

ماذا تقولون في قيس وليلاه? _________________________

سقى الغرامُ كلَيْنا من زجاجته _________________________

كأساً مصفّى, فأرواني وأرواه _________________________

فهل لما نحن نشكو من صبابتنا _________________________

عون يشفّعنا فيما شكوناه? _________________________

كم لُذت بالأفق لكن ما نظرت به _________________________

إلا نجوماً حيارى في زواياه _________________________

ورحت للماء أستسقي ينابعه _________________________

فبات ينزف دمعي في قضاياه _________________________

وجئت للطير أشكو ما أكابده _________________________

من الحبيب فراعتني شكاواه _________________________

وعُذْت بالبَرِّ خوفاً من عواذله _________________________

فبرَّ لكن بسيل من بلاياه _________________________



أبوسرور حميد بن عبدالله      
حميد بن عبدالله بن حميد بن سرور العماني الجامعي أبوسرور حميد بن عبدالله عُمان 1942 ه ديوانان طبعا منذ عدة سنوات هما: باقات الأدب , إلى أيكة الملتقى , وديوان ثالث بعنوان: ديوان أبي سرور 1998. ذكر يوم المعلم , من قصيدة: ظلمت حبي ... ,