أبوبكر اللمتوني
  • أبو بكر بن الحسن اللمتوني (المغرب).
  • ولد عام 1930 بمدينة طنجة.
  • تلقى دراسته الابتدائية بطنجة, والثانوية بتطوان, والمعهد الديني بطنجة, ثم أتم دراسته بكلية دار العلوم - جامعة القاهرة, وتخرج فيها بشهادة الليسانس في الآداب العربية والدراسات الإسلامية 1953.
  • عمل في التعليم الرسمي بالمغرب أستاذا, ومديراً, ومؤلفاً مدرسياً.
  • أولع بالشعر منذ صباه, وشارك به في الحركة الوطنية المغربية, ونشر الكثير منه في الصحف والمجلات المغربية والعربية.
  • يكتب - إلى جانب الشعر - القصة كذلك.
  • دواوينه الشعرية: له مسرحية وطنية شعرية بعنوان: بقيت وحدي 1962.
  • مؤلفاته: المطالعة العربية (بالاشتراك).
  • حصل مرتين على جائزة العرش من المغرب, وأقام له فرع اتحاد كتاب المغرب بطنجة حفل تكريم.
  • ممن كتبوا عنه: عبد المجيد بن جلون (آفاق), وعبد الرحمن ابن زيدان (الفكر), كما خصص له حيزاً في كتابه كل من: عبدالله كنون في (أحاديث في الأدب المغربي الحديث), وعبد الوهاب بن منصور في (أعلام المغرب).
  • عنوانه: بيلا فيستا رقم 8 - طنجة.


الــــوطــــــــــــن

لو آثر الناسُ الديار لنفعها _________________________

لم تُبغَ أرضٌ لا تدرُّ الماءَ _________________________

لكنه الوطنُ العزيز نحبه _________________________

بؤسا ونعشقه أذى وعناء _________________________

وإذا نزحنا عن حماه رأيتنا _________________________

من ذكره وفراقه أنضاء _________________________

نتصيد الأنباء عنه وقلبنا _________________________

متخوف أن يسمع الأنباء _________________________

ولقد يجسمه الخيال أمامنا _________________________

حينا فنبكي أو نغص حياء _________________________

متذكرين صباحه ومساءه _________________________

والدور والحارات والأحياء _________________________

أيام نجني الأنس في أفيائه _________________________

ونسامر الأحباب والرفقاء _________________________

طــنـجــــــة الــــيـــوم

لم يبق في طنجةٍ للقلب سُلوانُ _________________________

اليومَ طنجة أحجار و(خُشبانُ) _________________________

تخال نفسك فيها حين تدخلها _________________________

قد احتوتك أخاديد ووديان _________________________

كأنها حفرة سوداء خلّفها _________________________

وراءه من قديم الدهر بركان _________________________

فلا ترى غير حيطان تمر بها _________________________

من فَرّ من حائط ردته حيطان _________________________

ماذا دهى طنجة الحسناء من جشع _________________________

جنى عليها وقالوا عنه عمران! _________________________

وطنجة كلها كانت مناظر لم _________________________

يرسم لها مثلاً من قبل فنان _________________________

تطالع العينَ فيها حيثما نظرت _________________________

من الجمال أفانينٌ وألوان _________________________

هنا البواخر في الميناء راسية _________________________

والموج من حولها كالطفل جذلان _________________________

يفترّ في مرح عن كل ضاحكة _________________________

كأنها في ضياء الشمس عقيان _________________________

وها هنا الجبل المحبوب يسكنه _________________________

كما سمعنا من القُصَّاص رضوان _________________________

تكاد تحسبه من سحر فتنته _________________________

حُلما يراه بأم العين يقظان _________________________

لا تستحيل ولا تذوي أزاهره _________________________

إن كان في غيره للزهر إبَّان _________________________

وليس يختار من يرتاده نُزلا _________________________

فأرضه كلها روض وبستان _________________________

ظلاله جنة تسعى إليك بها _________________________

رُؤى حِسان وأطياف وألحان _________________________

وريحه راحة تغشاك مفعمةً _________________________

طيباً وأنت على الأعشاب وسنان _________________________

إذا نظرنا إليه هزنا شغف _________________________

به وفيْض من الذكرى وأشجان _________________________

كم عاشق خط قلباً في صنوبره _________________________

أودى به من صروف الموت حِدْثان _________________________

ولم يزل قلبه في الدوح مرتسما _________________________

تلهو بمنظره صحْب وخلان _________________________

مشاهد كانت الأنظار تعشقها _________________________

فأصبحت وهي أسوار وجدران _________________________

طـــــنـــــجــــــــــة

أطنجةُ هل فتيً لك كان مثلي _________________________

أصاب بك اللواعجَ والشجونا? _________________________

وهل من قبلنا جيل سبته _________________________

مدينته وجُنَّ بها جنونا? _________________________

إذا نحن ابتعدنا عنك يوماً _________________________

تعذَّبنا فعدنا مسرعينا _________________________

وتجفونا مضاجع كل أرض _________________________

فإن جئناك أغمضنا الجفونا _________________________

لك الحسن الذي يخفى مداه _________________________

ويبقى سره أبدا دفينا _________________________

وما يعنيك أن نهواك عفوا _________________________

كما نهوى الروائع والفنونا _________________________

لقد أوتيت طنجةُ كل سؤل _________________________

وخولت الروائع والفتونا _________________________

وأنت غنية من كل حسن _________________________

كما تبغي المليحة أن تكونا _________________________



أبوبكر اللمتوني      
أبو بكر بن الحسن اللمتوني أبوبكر اللمتوني المغرب 1930 ه مسرحية وطنية شعرية بعنوان: بقيت وحدي 1962. ذكر الوطن , طنجة اليوم , طنجة ,