أبوالمعالي ابن الوليد
  • عبد العالي كويش (المغرب).
  • ولد عام 1972 بمدينة مكناس.
  • انقطع عن التعليم في المرحلة الابتدائية لفقدانه السمع, ثم التحق بعدة معاهد إلى أن حصل على شهادة البكالوريا عام 1999, ثم تابع دراسته بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمكناس.
  • بدأ محاولاته الشعرية في طفولته الباكرة منذ كان تلميذا بالمرحلة الابتدائية.
  • شارك بقصائده في عدة ملتقيات وأمسيات شعرية وطنية, وفي برامج إذاعية وتلفازية.
  • ينشر قصائده في الصحف الوطنية.
  • دواوينه الشعرية: دموع وردية 1996.
  • فاز بالمرتبة الأولى في عدة مسابقات شعرية.
  • عنوانه: 32 العرصة الليمورية - ابني امحمد - مكناس - المغرب.


جاءته كالفجر

جاءَتْهُ كالفَجر تهديه ابتسامتها _________________________

وما درتْ أنها جاءتْ تبدِّدهُ _________________________

وصافحَتْه ولكنْ كان في يدها _________________________

ماءٌ من السحر فابتلَّتْ به يده _________________________

ترنو إليه وفي أحداقها نَهَرٌ _________________________

لا شيء من فيضه الجبّارِ يُنْجده _________________________

ما شاهد الناس قبلي سِحْر فاتنةٍ _________________________

مسَّتْ حرارة كفِّي فهْي تُبْرده _________________________

لو أنها حادثتْ غيري بلثْغَتِها _________________________

لظنها أُمّه جاءت تهدهده _________________________

ويلي ! جعلتُ اسمها حُلْماً أسامره _________________________

وفي المهامِهِ مجنوناً أردِّدُه _________________________

وميضُ طَلْعَتِها أضحى أمجِّده _________________________

وثغرها العذب في المحراب أعبده _________________________

لن تُبعدي وجهك الفضيَّ عن بصري _________________________

فإنَّ قلبي المعنَّى سوف يرصده _________________________

ولا تظني التجافي قاتلاً أملي _________________________

إن الحبيب لمَحْمودٌ تمرُّده _________________________

فلا أفارق حقلاً أنت سنبلُهُ _________________________

ولا أغادر بحراً أنت جلْمده _________________________

تلفَّتي يابنة التازيِّ حانيةً _________________________

إلى محبٍّ عميد جفَّ مورده _________________________

أذله قلبك القاسي وأمرَضَه _________________________

هجرانه فدموع الحب عُوَّده _________________________

تناثرتْ حوله الآهات واحترقتْ _________________________

به الضلوع وجافاه تجلّده _________________________

وأنتِ في شارع الألحان باسمة _________________________

يضيع حولك في المُضْنَى تنهّده _________________________

منزل الشعر

شِعْرٌ بنيتُ بيوتَهُ مِنْ أَضْلُعي _________________________

وسقيت جنَّته بوابل أدمعي _________________________

تتراكض النسمات فوق قبابه _________________________

ركْضَ الصغار على نبات المرتع _________________________

وتُوشوش الأطيار في ساحاته _________________________

والورد يَنْطقُ بالشذى المتضوّع _________________________

أسكنتُ في الشعر الجميل جوانحي _________________________

والشعر مسكن كل قلب مبدع _________________________

الأرض واسعةٌ تضيق بها المنى _________________________

والشعر نُنزله بأوسع مَرْبع _________________________

غيري يعيش بلا معانٍ أو رؤى _________________________

فكرية فيعيش مثل البلقع _________________________

إني نهلْت من الجمال قَراحه _________________________

منذ الصبا لكنني لم أشبع _________________________

قد كنتُ في زمن الطفولة برعماً _________________________

يُصغي لشدوٍ للبلابل ممتع _________________________

ثم انقضى ذاك الزمان وما انقضى _________________________

حسي ولا جمدتْ جداول منبعي _________________________

لكنَّ من فَهِمَ البلابلَ قلبُهُ _________________________

طربتْ جوانحه وإن لم يسمع _________________________

لا أشْتُم الليل الذي لا ينجلي _________________________

لا ذنب للشمس التي لم تطلع _________________________

فلرُبَّ أفقٍ كاتمٍ أسراره _________________________

ولربَّ كنز جاثمٍ في موضع _________________________

حكَتِ الفصول كآبتي وتبسُّمي _________________________

وروَتْ تبدّل حُلَّتي وتنوُّعي _________________________

فأرى سواقيها انسكاب شبيبتي _________________________

مقرونةً بتفاؤلي وتولُّعي _________________________

وأظن فيها الريحَ تُذْري مهجتي _________________________

وأخال أن الرعد بعض توجّعي _________________________

وحصيلتي قلبٌ جميلٌ رائعٌ _________________________

في منزل الشعر الأجلِّ الأروع _________________________

أين اتجهتُ رأيت عارضَ وجهِهِ _________________________

ومتى التفتُّ وجدته يمشي معي _________________________

فأنا المقيم بمنزل متنقلٍ _________________________

أحيا به وأظن فيه مصرعي _________________________

هو بلسمي إن عدْتُ من أرض الوغى _________________________

وهو الصباح إذا ادلهمَّتْ أربُعي _________________________

وإذا ذهبتُ إلى الطبيعة لم أجد _________________________

إلاّه من روضٍ أغنَّ ومرتع _________________________

من قصيدة: دموع وردية

أَوَجَدْتَ بعد البينِ إلا الماءَ _________________________

في مقلتيكَ معطَّراً وضَّاءَ _________________________

ليست دموعك حين رقرقها الهوى _________________________

إلا شموساً تخلق الأضواء _________________________

فاسكب دموعك في الحياة فإنها _________________________

ستضجُّ بعدك أنةً وبكاء _________________________

وتعدُّ من أحشائها لك في الثرى _________________________

قبراً وتسكن قدْرك العلياء _________________________

وجهٌ جميلٌ باسمٌ متهلِّلٌ _________________________

قد عانق الأطياف والأفياء _________________________

تمشي به الأحلام غير كليلةٍ _________________________

والكون يملأ خده أنداء _________________________

الليل كان ينام في أحداقه _________________________

حتى أحال عيونه سوداء _________________________



أبوالمعالي ابن الوليد      
عبد العالي كويش أبوالمعالي ابن الوليد المغرب 1972 موع وردية 1996. ذكر جاءته كالفجر , منزل الشعر , من قصيدة: دموع وردية ,