أبوالعيد دودو
  • الدكتور أبوالعيد بلقاسم دودو (الجزائر).
  • ولد عام 1934 بولاية جيجل - الجزائر.
  • درس بمدرسة قرآنية ثم بمدرسة ابتدائية خاصة ثم بمعهد عبدالحميد بن باديس, ثم انتقل عام 1951 إلى تونس لأداء امتحان الأهلية, ثم التحق بدار المعلمين العالية في بغداد وتخرج عام 1956 في قسم اللغة العربية. وانتقل إلى النمسا, حيث حصل على الدكتوراه عام 1961.
  • اشتغل بالتدريس منذ عام 1960 في كل من النمسا وألمانيا, وفي الجزائر بقسم اللغة العربية بجامعتها منذ عام 1969.
  • شارك في العديد من الملتقيات والمؤتمرات الأدبية في الجزائر وبعض البلاد العربية والأوربية.
  • ترجم كثيراً من النماذج الشعرية إلى اللغة العربية وخاصة في كتابه (الشاعر وقصيدته) 1981.
  • نشر شعره, وأشعارا أخرى مترجمة من مؤلفات مختلفة في المجاهد الأسبوعي, والشروق الثقافي وصحف أخرى.
  • أعماله الإبداعية: نشر ست قصص منها: بحيرة الزيتون - دار الثلاثة - الطريق الفضي, كما نشر مسرحيتين هما: التراب - البشير , وعدداً من الأعمال الإبداعية المترجمة.
  • مؤلفاته: نشر عدداً من الدراسات عن الأدب الجزائري بخاصة والعربي بعامة, منها: كتب وشخصيات - الجزائر في مؤلفات الرحالة الألمان - دراسات أدبية مقارنة - من أعماق الجزائر - كما ألف قاموساً ألمانياً عربياً.
  • عنوانه: ضاحية بن عكنون - الجزائر.


لحظة مرضية

ليتني لم أفِدْ على زمني _________________________

ليت قلبي ماضمَّه بدني _________________________

ما لهذا الزمان يهْدِمني _________________________

ويُريني طوارق المحن _________________________

مرضٌ يستَبي دِمَا كبدي _________________________

ويدقُّ الطبول في أذني _________________________

وكأن الوريق من عُمُري _________________________

بات ينأى بقلبيَ الوهن _________________________

عن حطام يضمّه جسد _________________________

فيه روح تهُمُّ بالكفن _________________________

وضَياعٌ يشدّني هَوَساً _________________________

في رحاب كثيرة الدِّمن _________________________

فجْرُها مطلع بلا شفق _________________________

وسُراها ليل بلا وسن _________________________

تذرع البعد يومها قُدُماً _________________________

ورؤى الفجر بعد لم تَبِن _________________________

خيَّ! كيف الحياة في زمن _________________________

في سماهُ مرافئُ الشجن _________________________

ذا فراغٌ أُحِسُّه وخزاً _________________________

بفؤادي المريض دعْ حَزَني _________________________

إنْ هو انتابني لدى سَحَرٍ _________________________

صحْتُ: عمرٌ مضى ولم يكن _________________________

من قصيدة: وجدانيـــات
(1)

نجوم

بعيوني أقبِّلُ الخدّ لمساً _________________________

والعيون المنعَّمات تحيَّه _________________________

وأزور الجفون في نسماتٍ _________________________

تحمل القلب غُدوةً وعَشيَّه _________________________

عبْرَ فيْضٍ من الأريج المندّى _________________________

تتهادى به الروابي السخيَّه _________________________

فأحُطُّ الجناح فوق ذراها _________________________

وأضمُّ المنى نجوماً سنيَّه _________________________

(2)

قمر

دعيني بعينيك أجْلُ القمرْ _________________________

وضمّي إليك دمي يا قمرْ _________________________

أنا المستهام النجيّ الذي _________________________

رأى في محيّاك أحلى الصور _________________________

وغنَّى لدربك صفو النشيد _________________________

وكنتِ له الأمل المنتظر _________________________

فمالَكِ لم تعزفي لحنه _________________________

وبين يديك عطاء الوتر _________________________

ألم تَعِديني بصوتٍ شجيٍّ _________________________

به يستجيب لصوتي القدر _________________________

فكيف ارتضيت لقلبي الشجا _________________________

وخُنتِ وفاءَ الهوى والقمر _________________________

(3)

رواء

خبِّريني حبيبتي عن رُواءٍ _________________________

يغمر الأفق من سنا مقلتيكِ _________________________

فإذا غنَّتِ العصافير فجراً _________________________

أسرَعَ الشدو يستبي أذنيك _________________________

وتناجت نفائس الورد همساً _________________________

وانبرت ترتمي على وجنتيك _________________________

وإذا ما تحرَّك القَطر صفواً _________________________

بادَرَ الدفءُ يحتمي بيديك _________________________

والنسيم الحفيُّ راح يناغي _________________________

وهْو صبٌّ بها - رُبَى شفتيك _________________________

علَّها كلها غَداً تتبارى _________________________

لتنال الخلود من نهديك _________________________

(4)

انتظار

عطَّرتُ يومي وانجذبتُ إلى المدى _________________________

أجلو به طُرقاً تقود خطاكِ _________________________

فلمحتُ ما هزَّ الجوامح من دمي _________________________

وأرانيَ الشمس المضيئة فاك _________________________

فنزلتُ أجمع ما جرى من ريِّقٍ _________________________

تزهو به في الفجر كل رؤاك _________________________

وعلى شفاهي خفقةٌ ملتاعةٌ _________________________

تهمي على خيط برَاهُ سناك _________________________

يمتد بي نحو المنى والسحر في _________________________

معشوشب زرعَتْه ريح شذاك _________________________

فظننتني من ربوتي متهادياً _________________________

متألقاً أغزو بعذْب صداك _________________________

كل الربوع وما تضم من الجَنَى _________________________

في روضةٍ أرِجَتْ بها شفتاك _________________________

فتهامست من عشقها مهَجٌ لنا _________________________

باتت ترى الأحلام عطر صباك _________________________

وترى الوجود مواسماً مزهوّة _________________________

ومراتعاً خفَّاقة برضاك _________________________

لكنني في صبوتي لم أستبِنْ _________________________

أنَّ المدى المعشوق ليس مَدَاك _________________________



أبوالعيد دودو      
الدكتور أبوالعيد بلقاسم دودو أبوالعيد دودو الجزائر 1934 ذكر لحظة مرضية , من قصيدة: وجدانيات , , , , , , , , ,