ابن الشاطىء
  • إسماعيل إبراهيم شتات (فلسطين).
  • ولد عام 1939 في الجسير - فلسطين.
  • أنهى دراسته الثانوية في الخليل بالضفة الغربية, والجامعية في تخصص الأدب العربي في القاهرة.
  • عمل مدرساً في الأردن ولبنان وسورية والجزائر, كما عمل في الصحافة اللبنانية في أواخر الخمسينيات, والصحافة الجزائرية وفي الإذاعة الموجهة للمشرق العربي, ثم عاد إلى التدريس في المعاهد التكنولوجية والثانويات بالجزائر.
  • مؤسس رابطة أدباء الساحل في سورية 1966, وعضو مؤسس لاتحاد الكتاب العرب بسورية 1968, ورئيس لفرع اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين في المغرب العربي 1974 - 1981.
  • شارك في الحياة الثقافية العربية, والملتقيات الأدبية العربية والعالمية.
  • دواوينه الشعرية: كتب ما يزيد على الثلاثين ديواناً نشر منها: خفقات قلب 1964 - محطات على ذاكرة الزمن 1966 - دائرة الرفض 1978 - الزمن الفلسطيني يتجدد في البعد الثالث 1979 - اعترافات في عز الظهيرة 1981 - غاليتي لا تجيد فن الرقص 1982 - ميسون وسرطان الموقف الصعب 1983.
  • كتبت عنه العديد من المقالات في الدوريات المشرقية والمغربية كما تناول النقاد شعره في كتبهم مثل محمد الطاهر مكي, والبدوي الملثم .
  • عنوانه: ص.ب 75 - مخيم الفرسان - جيجل - الجزائر.


.. رغــــــــــم الرحـــيــــل..!?!

أنا بدءُ هذا المستحيلِ _________________________

وضُحى مخيَّلة الجليلِ _________________________

ودمي يسافر في عيو _________________________

ن اللدِّ والزمنِ الأصيل _________________________

والسيد المقلاع ذا _________________________

كِرَتي على مقل النخيل _________________________

أعتدُّ منتصباً كهـ _________________________

ـذا الحرف .. موقوت الفتيل _________________________

وأراك مثلي حرة _________________________

ولديَّ أكثر من دليل!! _________________________

أنا لا أريدك مرأة _________________________

تغفو على شفة الأصيل _________________________

تتنفس الآهات مُعـ _________________________

ـلنة عن القدِّ النحيل _________________________

وتذوب في صدر المتا _________________________

هةِ واللقاء المستطيل _________________________

تستحضر الكلمات .. تبـ _________________________

ـعثُها مكعَّبة الذهول..!! _________________________

إني أحبك ثورة _________________________

كبرى .. وقامة مستحيل _________________________

تلج الحياة غنيمة _________________________

بالحب .. تؤمن بالأصول _________________________

وعلى ملامحها ضميـ _________________________

ـر القدس في غدها الجليل _________________________

وتظل غزة في مفا _________________________

صِلِها مدى رغم الرحيل!! _________________________

لا تستحم على الأنا _________________________

أو تستريح على الفضول _________________________

هي في مُخيلتي مجـذْ _________________________

ذَرة .. وفي كل الحقول!! _________________________

أُنثى إذا عبق البنفـ _________________________

ـسج واستوى عنب الخليل!! _________________________

وإذا تمنطقت السيو _________________________

ف .. تجسدت في كل جيل!! _________________________

أعرفت ما أعني? أحبْ _________________________

بُ الحبّ ينسخ عن خيولي _________________________

ويظل في عمق الرَّبا _________________________

بة .. والمضارب .. والفصول _________________________

لا ينحني أبداً .. ويخـ _________________________

ـشى اللهَ .. في نغم جميل!! _________________________

يا أم أوفى إن تسطْـ _________________________

ـطحت المشاعر فاستقيلي!! _________________________

من قصيدة: أحبك ... ولكن..?!

أيقظتِنِي .. ودفنتِ نَفْـ _________________________

سَكِ في حقيبةِ شهرزادِ _________________________

وظننتِ أني شهريا _________________________

ر .. أُطِلُّ من شبق الوساد _________________________

وجرحتني .. يا طالما _________________________

جرّحتِ أنفاس الوداد!! _________________________

كم رافقتْني آخر الـ _________________________

أنباء عن زُلفى (سعاد) _________________________

ولكم بكيت على دمي _________________________

وبكيت حتى في مدادي! _________________________

وعرفت ما يشوي الضلو _________________________

عَ .. وما يُترجمه فؤادي _________________________

هذا يقرِّب أخمصي _________________________

شكلاً .. وذلك في احتداد _________________________

والآخرون يطبِّلو _________________________

ن .. ويوغلون بالابتعاد _________________________

ماذا جنيت لتكتبي _________________________

نعيي .. وتنتحلي امتدادي..? _________________________

أكفرتُ حين رددتُ عنـ _________________________

ـك الموتَ في الزمن الـمُعادي? _________________________

أكفرت لما عرّبت _________________________

كفي مشاوير الزناد..? _________________________

لِمْ تصمتين? أتتقنيـ _________________________

ـن صراحة فن الحِياد..? _________________________

لا تخذُليني كلما _________________________

طوّقت خِصرك في اعتداد _________________________

فأنا ورغم القمع يصـ _________________________

ـعُبُ يا معذبتي قيادي...!! _________________________

فتّحت عيني والحصا _________________________

ر مشدد .. ودمي عتادي _________________________

وكسرته رغم الشَّرا _________________________

سَةِ والجنادب .. والجراد _________________________

أنا لا أخاف الموت يا امـ _________________________

ـرأتي .. ولا أخشى العوادي _________________________

خمسين عاماً أسكن الـ _________________________

أحلام في جسد الرماد _________________________

وعواطف الحكام تحـ _________________________

ـملني إلى سوق المزاد _________________________

وأنا أفكر كيف أخـ _________________________

ـرج من مراسيم الحداد?!? _________________________

وطلعت من ضلع الجرا _________________________

ح .. وكبريائك .. واتِّقادي _________________________

جسّدتُ في لحم الترا _________________________

ب مشيئتي . وضُحى مرادي _________________________



ابن الشاطىء      
إسماعيل إبراهيم شتات ابن الشاطىء فلسطين 1939 تب ما يزيد على الثلاثين ديواناً نشر منها: خفقات قلب 1964 , محطات على ذاكرة الزمن 1966 , دائرة الرفض 1978 , الزمن الفلسطيني يتجدد في البعد الثالث 1979 , اعترافات في عز الظهيرة 1981 , غاليتي لا تجيد فن الرقص 1982 , ميسون وسرطان الموقف الصعب 1983. ذكر .. رغم الرحيل..!?! , من قصيدة: أحبك ... ولكن..?! ,