ابن الرومي
  • عبدالله بن محمد بن حمد الرومي (المملكة العربية السعودية).
  • ولد عام 1337هـ/ 1919م في السعودية.
  • تلقى القرآن والتجويد والفقه والنحو والصرف على يد جده لأمه, وعلى يد والده, ودرس الفرائض والتاريخ واللغة والحساب والأدب والشعر والنقد على بعض العلماء.
  • عمل موظفا حكومياً, ثم إمام مسجد وفلاحاً.
  • دواوينه الشعرية: مدائح وتهاني وشكوى الحال - اجتماعيات - مراثي - غزليات - أمريكيات - إلهيات ونبويات, إلى جانب شعر شعبي بعنوان نبطيات.
  • عنوانه: الصالحية ص.ب 274 الرمز البريدي 31982 - الهفوف - الأحساء - المملكة العربية السعودية.


الطائرة

وطائرةٍ من صُنْع ربي وأمره _________________________

تئِنُّ ويعلو في الفضاء زئيرها _________________________

تُغالب طيرَ الجو في طيرانها _________________________

ويَرهب كل السامعين هديرها _________________________

إذا بسطتْ فوق السحاب جناحها _________________________

وهمّت بمالا تستطيع نسورها _________________________

أرتْك مرور البرق أو هي دونه _________________________

يصرِّفها ربانها ومديرها _________________________

إذا ما سمَتْ خلْتَ السماء تقاربتْ _________________________

وخلْتَ بأن الأرض ساء مصيرها _________________________

فتلقي عليها نظرة فتظنها _________________________

هباءً كأنْ صارت ثلوجاً بحورُها _________________________

ويسمو بأفكاري وروحي سموّها _________________________

إلى أن أظن الشهب سهلاً عبورها _________________________

وتلْقي القوافي في يديَّ زمامها _________________________

كأنيَ من دون الأنام أميرُها _________________________

كأن فنون الشعر حولي مدائن _________________________

وقد فُتحتْ أبوابها وقصورها _________________________

كأن بيوت الشعر حولي خمائلٌ _________________________

وقد ذُلِّلتْ أوزانها وبحورها _________________________

كأني ملاكٌ في الحضيرة سابح _________________________

ترفرف من حولي من الخلد حورها _________________________

وفيها فتاة يُخجِل البدرَ حسنُها _________________________

ويُزري بنور الصبح في الصبح نورها _________________________

إذا نظرتْ خلْتَ السهام مع الضبا _________________________

تسلُّ وتُرمَى والورود عبيرها _________________________

تدير الهوى والحب في لحظاتها _________________________

وفي لفْظها صرْف المدام تديرها _________________________

هممتُ بغضِّ الطرف عنها تنسكاً _________________________

فأوقعني في هوّة الحب نِيرها _________________________

رسالة إلى وَلَدَيّ

برغمي تحمّلتُ الصبابة والوجدا _________________________

ولم يك قصْدي لاسعاداً ولا هندا _________________________

ولم يهِمِ القلب المتيَّم بالهوى _________________________

لأجل ربابٍ لا ولا أختها سعدى _________________________

ولكنَّ في (منيوسَتا) مَن تملَّكا _________________________

فؤادي وحلاّه فصار لهم مهدا _________________________

هما أورثاه الهمَّ منذ تغرَّبا _________________________

وحلاَّ (بمنيا بلْس) حيث بها صدّا _________________________

فيالَكَ من فقْدٍ ويالك من نوى _________________________

به ازدادتِ الأرواح عن بعضها بُعْدا _________________________

لحا الله من يلحى حزيناً على البكا _________________________

وإنْ كان لا يُجدي ولا يرجع الزندا _________________________

فيعقوب عيناه من الحزن فاضَتا _________________________

بدمع به أضحى بصيراً ومنهدّا _________________________

إلى أنْ أتى من يوسف بقميصه _________________________

بشيرٌ فألقاه على الوجه فارتدّا _________________________

فهذا نبيٌّ والهوى هدَّ عزمه _________________________

على فقْدِ إبنيه فهامَ بهم وجْدا _________________________

فكيف بمَن أضحى يقاسي برغمه _________________________

صدوداً وهجراناً من الحب أو فقْدا _________________________

فيانوح يا جبريل إنَّ أباكما _________________________

بجنبيكما يمشي رفيقاً وما شدَّا _________________________

يسير إذا ما سرْتُما وهْو ما سَرَى _________________________

ويُمسي مقيماً حافظاً لكم العهدا _________________________

مقيم بهجر شخصه وفؤاده _________________________

(بمنيوستا) يرعى المحبة والودا _________________________

ويا نوح يا جبريل يا خير من سما _________________________

لنيل العلى من حين فارقتما المهدا _________________________

أقيما على العهد الذي كان بيننا _________________________

من العلم والإيمان لا تنقضا عهدا _________________________

ولا تنكصا فالناكصون جزاؤهم _________________________

من الويل والخسران ما يصفع الخدا _________________________

ويهدم مجداً شيدته جدودهم _________________________

ويبدلهم بيت العناكب منهدا _________________________

أعوذ بعلام الغيوب عليكما _________________________

من النكص للأعقاب بعداً له بعدا _________________________

وأسأله أن ينجح السعي منكما _________________________

لكيما تنالا ذروة المجد والسعدا _________________________

وما العز إلا أن تعلم دائباً _________________________

وتهجر فيه الأهل والْقَدّ والنهدا _________________________

ولا تجزعا إن فرق الله بيننا _________________________

سنيناً وإن أربت على عشرها عدا _________________________

فقد فرق الله الكليم وأمه _________________________

ليمنحها صبراً وينجزها وعدا _________________________

وألقاه في بحر وكف عدوه _________________________

وغربه عشراً إلى مدين شدا _________________________

كما غرب الصديق يوسف حقبة _________________________

وألقاه في سجن وكبّله قيدا _________________________

ليمضي أمراً من قضاء مقدر _________________________

وبعد اكتساب المجد ردهما ردا _________________________

فصارا مثالا للكمال وللعلى _________________________

ومضرب أمثال لمن خُلِقوا بعدا _________________________



ابن الرومي      
عبدالله بن محمد بن حمد الرومي ابن الرومي المملكة العربية السعودية 1919 دائح وتهاني وشكوى الحال , اجتماعيات , مراثي , غزليات , أمريكيات , إلهيات ونبويات, إلى جانب شعر شعبي بعنوان نبطيات. ذكر الطائرة , رسالة إلى وَلَدَيّ ,