إبراهيم نصرالله
  • إبراهيم علي نصرالله (الأردن).
  • ولد عام 1954 في عمان.
  • درس في مدارس وكالة الغوث للاجئين الفلسطينيين بعمان, ثم في معهد معلمي وكالة الغوث.
  • عمل سنتين مدرساً في المملكة العربية السعودية, ويعمل الآن في الصحافة ومنذ عام 1978 .
  • دواوينه الشعرية: الخيول على مشارف المدينة 1980 - المطر في الداخل 1982 - نعمان يسترد لونه 1984 - أناشيد الصباح 1984 - الحوار الأخير قبل مقتل العصفور بدقائق 1985 - الفتى النهر والجنرال 1987 - عواصف القلب 1989 - حطب أخضر 1991 - فضيحة الثعلب 1993 - الأعمال الشعرية 1994 - شرفات الخريف 1997 - كتاب الموت والموتى 1998 - باسم الأم والابن 1999.
  • أعماله الإبداعية الأخرى: ثلاث روايات هي: براري الحمّى - عَوْ - مجرد 2 فقط, وللأطفال له: صباح الخير يا أطفال - أشياء طيبة نسميها الوطن.
  • نال الجائزة التقديرية لرابطة الكتاب الأردنيين ثلاث مرات, وجائزة عرار الأدبية عن مجمل أعماله, وجائزة تيسير سبول, وجائزة سلطان العويس, كما ترجمت بعض أعماله الشعرية والروائية إلى الإنجليزية, والألمانية, والفرنسية, والروسية.
  • عنوانه: ص.ب: 621252 عمان 11162 الأردن.


مـــــرايــــــــــــــــــــا

الرجل الذي يحدق بي

هنالك في المرآه

الرجل الذي يلوح لي مبتهجاً

في طريقي إلى حبيبته

ما الذي سيحل بي

حينما يختفي

خارج صورتي التي في الإطار

أتجول

لم أزل بعدُ على قيد الحياة.

المرآة ماجت..

المرآة حملت صورتي

المرآة ارتفعت خفيفةً

المرآة افتقدتني

لكنها

لم تبحث عني هنالك أسفل الجدار

المرآة التي أربكتني

المرآة التي لم أر فيها صورتي

مرآتي

أتكون نسيتني?!

ملامح قاسية

جرَّحت المرآة

كأنهم لم يروا بعضهم في أي يوم

التقوا غرباء

أولئك الذين جمعتهم

مرآة واحده!!

المرآة الهرمه

لم تر من الحفل

غير سيقان الصبايا!

المرآة الهرمة..

تنسى حكاياتها

المرآة الهرمة

نتذكرها فجأة

كلما هممنا بمغادرة البيت

أكثر من مرآة هنالك في حقيبتها

أكثر من مرآة

تتأملها كل خمس دقائق

لتطمئن أنها لم تزل شابه

حيثما ذهبت

حملت مرآتها معها

المرأة الوحيده

جميلون أو قبيحون

ستضمنا برفق

لكأنها قلب الأم

هذه المرايا

ليس ثمً حاجة للخجل

أطلقي عصافيرك كلها أيتها الفتاه

مراياك التي سترى كل شيء.

لن تقول لنا شيئاً

نحن الذين نتطلع إليك من ثقب الباب!!

آه.. لو أن لمرآتي لسانا

همست الصبيه

وعند قدميها انطوت حزينه

ملابسها الرثه

آه.. لو أن لمرآتي لسانا

لربما كان لي من زمن حبيب

كلما تساءلت

أللمرآة ذاكرة

خفتُ

وتذكرت تلك الخزانة الصغيرة المغلقه

... هنالك تحتها

الخزانة التي تتسلل إليها وحيدةً..

آخر الليل..

أمي.

الغريب الوحيد.

في غرفته الوحيدة

في المدينة الغريبه

قبل وصول الموت

توسَّط مراياه التي ادَّخَرها

ومات

كما لو أن العائلة كلها حوله

النــــوافــــــــــــــذ

النوافذ

خطوة أولى إلى الدنيا

وأغنية على غيم فسيح..

وارتحال

والنوافذ

ورده

وجدائل القمر الموزع في التلال

والنوافذ

نبضة في عتمة الليل

المسافر في السلاسل..

والرجال

والنوافذ

سلم لصلاة جارتنا الوحيده

واحة العشاق

والأولاد

والثمر الذي يأتي شهياً في السلال

والنوافذ

نورس البحار في القلب

الذي أغضى ومال

والنوافذ

حكمة الجدران تخرج من صخور الصمت

نحو ذرى الجبال



إبراهيم نصرالله      
إبراهيم علي نصرالله إبراهيم نصرالله الأردن 1954 لخيول على مشارف المدينة 1980 , المطر في الداخل 1982 , نعمان يسترد لونه 1984 , أناشيد الصباح 1984 , الحوار الأخير قبل مقتل العصفور بدقائق 1985 , الفتى النهر والجنرال 1987 , عواصف القلب 1989 , حطب أخضر 1991 , فضيحة الثعلب 1993 , الأعمال الشعرية 1994 , شرفات الخريف 1997 , كتاب الموت والموتى 1998 , باسم الأم والابن 1999. ذكر مرايا , النوافذ ,