إبراهيم عيسى
  • إبراهيم عبدالحميد عيسى (مصر).
  • ولد عام 1927 في حي بين السرايات بالجيزة.
  • حاصل على بكالوريوس تجارة 1949.
  • عمل مديراً عاماً للتفرغ بوزارة الثقافة إلى أن أحيل إلى المعاش 1987. وقد كتب مقدمة لديوانه (شراع في بحر الهوى) تحدث فيها عن رحلته مع الشعر.
  • دواوينه الشعرية: كلنا عشاق 1989 - حبيبي عنيد 1989 ـ شراع في بحر الهوى 1989.
  • حصل على الجائزة الأولى لجريدة الزمان في الشعر 1950, ولمجلة الآداب البيروتية في الشعر 1953, وفي المسابقة الأولى لجائزة عبدالعزيز سعود البابطين 1990, ومنح الدكتوراه الفخرية في الإبداع الشعري من الأكاديمية العالمية للفنون والآداب بكاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية 1990.
  • ممن كتبوا عن شعره: محمد العزب بمجلة الأديب البيروتية - ديسمبر 1966, ويوسف خليف بجريدة الأهرام تحت عنوان (ثلاثية إبراهيم عيسى), وأحمد مصطفى حافظ بعنوان (إبراهيم عيسى شاعر الأداء الفني) في مجلة الثقافة المصرية, يونيو 1982.
  • عنوانه: 6 شارع جاد المولى - أمام مستشفى الرمد بساحل روض الفرج - مكتب بريد شبرا - الرقم البريدي 11241 - القاهرة.
  • توفي عام 2000 (المحرر)


ذكريـــــات صغـــــــيرة

... وما زلتُ أذكر حين التقينا _________________________

صغيرين في شاطيء الجدوَلِ _________________________

ومالت علينا ظلال الغصون _________________________

كأني بنيت بها منزلي _________________________

ونرسل للماء سيقاننا _________________________

كطفلين في مرح سلسل _________________________

نداعب أمواجه العابثات _________________________

ونضحك حبا... ولم نحفل _________________________

فتحبو إلينا... وتحنو علينا _________________________

وتهمس للشاطئ المخملي _________________________

ونرحل فوق جناح المنى _________________________

وذكرك في الموج لم يرحل _________________________

صغار نعيش بحلم الكبار _________________________

وأهمس: يا حلوتي أنت لي _________________________

ونبني من الرمل بيتاً صغيراً _________________________

وأقرأ في الرمل مستقبلي _________________________

ويصغي الرباب لأحلامنا _________________________

ويعزفها غنوة للخلي _________________________

مجنحة بعبير الشباب _________________________

ورفَّتْ كأنشودة البلبل _________________________

وقلت: أحب الجمال الودود _________________________

فإن قلت: هاتي, فلا تبخلي _________________________

فقالت: وعندي ينابيعه _________________________

فقلت: وفي شطِّه منهلي _________________________

وأملأ أملأ كأس الحياة _________________________

بكف المشوق.. فلا تمتلي _________________________

وأهتف: يا واحتي زمّليني _________________________

بدفء الهوى... زمِّلي زمِّلي _________________________

فتلتفّ في هالة من حياء _________________________

أراه على جفنها المسبل _________________________

وكنا ابتساماً بثغر الحياة _________________________

وكنا وكنا... ولم نسأل _________________________

ودار الزمانُ وعدت وحيداً _________________________

إلى شاطئ الأمل الأول _________________________

أفتش عن لهفتي في الرمال _________________________

وفي الجدول الضاحك السلسل _________________________

فلم ألق غير ابتسام الدموع _________________________

ونوح الجفاف على جدولي _________________________

فلا الرمل يذكر خطوي عليه _________________________

ولا البيت باق... ولا أنت لي _________________________

من قصيدة: ألحــــان بلا أوتـــــار

خَلِيّونَ..?.. أجلْ .. لكنْ لنا بالشوق أنسابُ __________________________________________________

فإن مالت بنا الدنيا .. وأهل الفضل ما آبوا __________________________________________________

وإن غُلِّقتِ الأبواب .. أو أغمض سرداب __________________________________________________

فإنا في مناكبها لنا بالعشق أبواب __________________________________________________

نفتحها على أمل له في الروح محراب __________________________________________________

وفي المحراب لا ليل .. ولا ويل .. ولا غاب __________________________________________________

وليل الطين يا نفسي .. بفجر الخير ينجاب __________________________________________________

ولكن إن بغت دنياهمو .. أو همّ نهاب __________________________________________________

ففي مستنقع الأيام كم قوم به غابوا __________________________________________________

ويعبر غابة الضوضاء تحت الليل أغراب __________________________________________________

ولكنا إذا خابوا .. بحان الليل أو ذابوا __________________________________________________

ندور كدورة الإشراق في الدنيا .. وننساب __________________________________________________

إلى شطٍ بيارقه لها كالطير أسراب __________________________________________________

فإن ضم الدجى شدْوي .. ينادي القلبَ أحبابُ __________________________________________________

لهم فجر من الأشواق ألاّق ووثاب __________________________________________________

وهاموا بالهوى حتى سمت بالنفس ألباب __________________________________________________

هوانا في ظلام دروبنا للنور أهداب __________________________________________________

ونقطف من محبتنا سنا للروح ينساب __________________________________________________

وألحانا بلا وتر لها في النفس سرداب __________________________________________________

ونسكر بالسنا لكن لنا في السكر آداب __________________________________________________

ونشربه .. ويشربنا .. وما بالباب حجاب __________________________________________________

وتولد من سديم السر أكوان وأتراب __________________________________________________

ونحيا دهشة التكوين .. والخمار جوّاب __________________________________________________

يصب النور .. خمر الطهر .. والعشاق شُرّاب __________________________________________________

فحنَّت كرمة سكرت .. لها في الْـحان أكواب __________________________________________________

إذا عنقودها صلَّى .. رعى العنقود أوّاب __________________________________________________

ويعصره على مهلٍ.. وكأس الشوق صخَّاب __________________________________________________

وجدده الرضا حتى نمَتْ في التيه أعشاب __________________________________________________

تُنَضِّرُ دمعة أنَّتْ.. فإن الدمع هيَّاب __________________________________________________

يخافك يا سخي العفو.. والحنّان وهَّاب __________________________________________________



إبراهيم عيسى      
إبراهيم عبدالحميد عيسى إبراهيم عيسى مصر 1927 لنا عشاق 1989 , حبيبي عنيد 1989 , شراع في بحر الهوى 1989. ذكر ذكريات صغيرة , من قصيدة: ألحان بلا أوتار ,