إبراهيم عمر الأمين
  • إبراهيم عمر الأمين (السودان).
  • ولد عام 1919 في بربر - الولاية الشمالية.
  • أكمل دراسته بكلية غردون التذكارية بالخرطوم - قسم الهندسة المدنية 1939.
  • عمل بمصلحة الأشغال في الخرطوم وكردفان ودارفور, ثم التحق بإدارة مشروع الجزيرة , ثم صار كبير المهندسين المعماريين, وعاد إلى الأشغال مرة ثانية وعمل بالجنوب, ثم عمل مع الحكومة المحلية, ومع شركة بلجيكية في بناء المصرف العربي بالخرطوم, ثم بجدة لمدة سنتين ونصف, وبعد عودته إلى السودان عمل مع الشرق الأوسط للبناء والتشييد.
  • شارك في الاحتفالات الشعرية العربية في الخرطوم والقاهرة وغيرهما.
  • دواوينه الشعرية: تحت اللواء: الشعر في قلب المعركة 1991.
  • مؤلفاته: رجال خالدون.
  • عنوانه: شارع 1 منزل 4 مربع 11 - العمارات - الخرطوم.


مخلــــــوق لأهـــــــــواك

أهواكَ لا عن رضًى أو عن طواعيةٍ _________________________

مِني ولكنني أهواكَ أهواكَ _________________________

أهواك أهوى بك الآمال ناضرة _________________________

والعيش مبتسما والحسن ضحّاكا _________________________

حسبت ورد الهوى زهرا يطالعني _________________________

لكنْ تبيَّنتُه جمرا وأشواكا _________________________

حاولت جهديَ أن أحيا بلا أمل _________________________

وأن أعيش بلا ماض وأنساك _________________________

وقلت أُقصيك عن سمعي وعن بصري _________________________

فلا أحنّ ولا أصبو للقياك _________________________

لكن ملأتَ فِجاج الكون في نظري _________________________

فكل ما فيه مقرون بمرآك _________________________

في الشمس مشرقة في النار محرقة _________________________

في الحسن في النور في الأزهار عيناك _________________________

في كل شيء وفي قلبي وبين دمي _________________________

أحس حبك مشبوبا وألقاك _________________________

حاولت أسلو فلما لم أجد سببا _________________________

علمت أنيَ مخلوق لأهواك _________________________

وعدتُ ليس سوى حُبِّيكَ لي أمل _________________________

ولا طموح لدنيا غير دنياك _________________________

رضيت كل الذي ألقاه من عَنَت _________________________

إن كان هذا الذي ألقاه أرضاك _________________________

أهواك مقتربا, أهواكَ مبتعدا _________________________

ولست أكذب لا أهواك مِشراكا _________________________

أريد قلبك لي وحدي أفوز به _________________________

وليس غيريَ من يحيا بدنياك _________________________

أريد وجهك لي وحدي أفوز به _________________________

وليس غيريَ من يحيا بدنياك _________________________

أريد وجهك لي وحدي فلا نظرٌ _________________________

يرقى إليه ولا عين َتمَلاَّك _________________________

أريد وجهك غضبانا إذا نظرت _________________________

لك العيون فلا تبدو ثناياك _________________________

وكم تمنيتُ أن تبقى أَصَمّ فلا _________________________

أقول ناجيتَ مخلوقا وناجاك _________________________

يغار بعضيَ من بعضي عليك فلا _________________________

ترضى عيوني لآذاني بنجواك _________________________

يود قلبيَ لو أضحى مكان فمي _________________________

متى لثمتك أو قبّلتُه فاك _________________________

أهواك بين ضلوعي لا تفارقها _________________________

وما بها غير خفاقي وإلاّك _________________________

وكم تمنيت لو أني أصير هوى _________________________

حتى أسير فأحيا في حناياك _________________________

سبحان ربّي سوّاني عليك هويً _________________________

وأنت من رقة تنساب سوّاك _________________________

يُهنيك قد عدتَ إبداعا وأغنية _________________________

الله سوّاك وابْراهيم غنّاك _________________________

وأنت صرت جميع الكون في خلَدي _________________________

وعُدتَ حورا وولدانا وأفلاكا _________________________

أخال ربيَ أغراني أحبك لا _________________________

أسلو, وأنت بهذا الهجر أغراك _________________________

حتى يظل فؤادي فيك مفتتنا _________________________

لكي يصور للأجيال معناك _________________________

لا تُقْصِني غيرَ ما ذنب ولاسبب _________________________

فالله من خافقي يا حلوُ أدناك _________________________

وأنت علّمتني أهواك مندفعا _________________________

فعدْ وعلّم فؤادي كيف ينساك _________________________

وما خُلقت بهذا الحب أعرفه _________________________

لكنْ به حدثتْ عينيَّ عيناك _________________________

جعلتُ شعري دُعاء أرتجيك به _________________________

وما شدوت بهذا الشعر لولاك _________________________

متى رجعتُ لمحرابي ألوذ به _________________________

جعلت تسبيحتي أهواك أهواك _________________________

أهواك لا عن رضى أو عن طواعيةٍ _________________________

مني ولكنني أهواك ....أهواك _________________________

من قصيدة: دلاّمـــــي زحـلـــــة الجبـــــــال

أذعْتُ في الشِّعر خفّاقي وأنفاسي _________________________

وصُغت للحُسن دفَّاقي وإحساسي _________________________

وعشت في الناس لا روحي تشابههم _________________________

وليس نبراسهم في العيش نبراسي _________________________

مقياس آمالهم ما يُستلَذ به _________________________

من النعيم وهذا ليس مقياسي _________________________

قلبي يحنُّ لما يُحيي مشاعرهُ _________________________

في غير بنت الطِّلا واللحن والكاس _________________________

لكنَّ دنيا بني الإنسان قد عجزت _________________________

وأفلست من طِلابي شرَّ إفلاس _________________________

حتى نزلت بدلاَّمي فعاودني _________________________

حسي ومست لآمالي يد الآسي _________________________

كأن في كل ركن من جوانبها _________________________

حفلا أقيم لأفراح وأعراس _________________________

سهل طليق تكاد العين تحسبه _________________________

خلقاً من النور أو جسما من الماس _________________________

رقّت حواشيه واخضرَّت جوانبه _________________________

وبات يرفل في وشْيٍ له كاسي _________________________

هذي يد الله قد صاغت محاسنه _________________________

وزودته بما أعيا يد الناس _________________________

تبدو الجبال وقد قامت مبعثرة _________________________

تطوّق السهل في توزيع حراس _________________________

كأنها مُوكَل بالسهل يحرسه _________________________

فوزّعتْ نفسها في شبه أقواس _________________________

والماء من بينها ينساب تحسبه _________________________

دموع عاشقة في وجه قرطاس _________________________

وأورقت فيه أشجار منوعة _________________________

كأنما وزعتها كفّ غرَّاس _________________________

هذي على تلك قد مالت تُسِرُّ لها _________________________

شوق الأحبة في نجوى وإيناس _________________________

مدت إلى الصخر أيديها تعانقه _________________________

وظل في صمته كالزاهد القاسي _________________________



إبراهيم عمر الأمين      
إبراهيم عمر الأمين إبراهيم عمر الأمين السودان 1919 لعربية في الخرطوم والقاهرة وغيرهما. ذكر مخلوق لأهواك , من قصيدة: دلاّمي زحلة الجبال ,