إبراهيم صالح
  • إبراهيم صالح إبراهيم(مصر).
  • ولد عام 1931 في قرية أشليم, محافظة المنوفية - ج.م.ع.
  • حفظ القرآن في كتاب القرية , ثم التحق بمدرسة المعلمين الأولية بشبين الكوم. ثم اتجه إلى الدراسة من الخارج فحصل على الشهادة الابتدائية والثانوية العامة, ثم التحق بقسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب - جامعة القاهرة وتخرج فيه 1957.
  • عمل مدرساً ثم مدرساً أول ثم موجهاً. وأعير إلى دولة الكويت لتدريس اللغة الإنجليزية 1971-1975 ثم إلى البحرين 1980-1984, ويعمل الآن مديراً للعلاقات العامة بإدارة غرب القاهرة التعليمية.
  • نشر بعض أشعاره في مجلات الشعر والثقافة والكاتب والهلال وأخبار الخليج (البحرينية) وغيرها وغنيت له بعض القصائد في إذاعة البحرين, وأجيز بعضها بلجنة النصوص بإذاعة القاهرة, كما قام بكتابة نشيد (دورة الخليج) 1985 الذي حاز إعجاب الكثيرين.
  • دواوينه الشعرية: العزف على وتر مهجور 1981 - أحبك فجرا عنيدا 1989 - قراءة في عينيها1991.
  • نال عدداً من الجوائز وشهادات التقدير والميداليات من هيئات وجمعيات مختلفة في مصر ودولة البحرين, كما منح الدكتوراه الفخرية في الأدب من الأكاديمية العالمية للفنون والثقافة بولاية كاليفورينا 1990.
  • ممن كتبوا عنه: عبدالمنعم قنديل - عبدالفتاح البارودي.
  • عنوانه: 24 شارع المسافر خانه - القللي - القاهرة.


معزوفة للشاعر

كان حلماً أن أرى فني وأوتاري وعودي __________________________________________________

تُسمِع الآفاق ألحاني وتزهو بنشيدي __________________________________________________

ارقصي يا ربة الشعر وغني وأعيدي __________________________________________________

فعكاظ الشعر قد عاد إلينا من جديد __________________________________________________

كم شدونا وحلا الشدو وأغرانا الغناءْ __________________________________________________

ومضينا نُسكر الأنغام من فيض السماء __________________________________________________

من دمانا كم عصرناها رحيقا من ضياء __________________________________________________

ثم ولى ما عزفناه مع الريح هباء __________________________________________________

لمَ نشدو? لمَ تغرينا الأغاني يا رفيقي __________________________________________________

لمَ نصغي لعذاب الناي في كل طريق __________________________________________________

وسراب الدرب في عينيك مسحور البريق __________________________________________________

هل أفاقت من ليالي الشدو أحلام الشروق __________________________________________________

أيها الشادي بما يحلو وما يشجي الحياهْ __________________________________________________

وحواليك يضج الهول من كل اتجاه __________________________________________________

وعواء الريح في سمعيك لحن وصلاه __________________________________________________

وأغاريد الأماني لم تعد غير شكاه __________________________________________________

كم تحملتَ مع الأيام آلام البشرْ __________________________________________________

وركبت الوهم والأحلام للصبح الأغر __________________________________________________

ظامئ العود شقي اللحن مجنون الوتر __________________________________________________

ساقيا خطوك من كل لهيب يَسْتعر __________________________________________________

تسهر الليل تناجي البدر أو تحصي النجومْ __________________________________________________

سابحا ينأى بك الموج وتجتاز السديم __________________________________________________

بشراع ضاع منه الشط في داجي الغيوم __________________________________________________

والدجى حولك ساهي الطرف نعسان الهموم __________________________________________________

لا تبالي رجَع الليل أم امتدت خطاهْ __________________________________________________

فبجنبيك شعاع فجره طال مداه __________________________________________________

من سنا الإلهام من روحك من سر الإله __________________________________________________

يفزع الظلمة ان ألقى على الأفق عصاه __________________________________________________

قم مع النور إذا فتّح أجفان الصباح __________________________________________________

واسبق الشمس إلى الروض على عزف الرياح __________________________________________________

ومع الأطيار غرّد وترنّم للجراح __________________________________________________

واذا أرخى المساء الحالم الساجي سدولهْ __________________________________________________

عد إلى حلمك في الروضة واصدح في الخميله __________________________________________________

واملأ الكأس سلافاً من أغانيك الجميله __________________________________________________

واسق ظمآن الليالي كل ما يشفي غليله __________________________________________________

حطِّم الكأس ورفرف بجناح من ضياء __________________________________________________

في سراديب الوجود الرحب في أسمى سماء __________________________________________________

أسمع الأيام من عزفك قدسيّ النداء __________________________________________________

ويح هذا الكون إن لم يستمع للشعراء! __________________________________________________

من قصيدة: الجنة تحت قدميك
(إلى كل أم في عيدها)

بم تحلمينْ?

في كل آونة وحين

في بسمة الفجر الوليد

وطلعة الصبح الجديد

وأنت في عين الحياة مع الزمان تسافرين

نارا مقدسة اللهيب تُذيب أوجاع السنين

وشعاع أمن راقص اللفتات

في ليلٍ ثقيل الخطو.. مظلوم الشجون

وتنام عين الليل

والسُّمار.. والأسحار.. والشعراء.. والندماء

إلا أعيناً باتت تَطُوف على سفوح الغيب

تسبح في بحار الحب

تغرق في دموع الساهرين

وفي دعاء الذاكرين

ومع السماء.. مع الرجاء .. مع الضياء

مع الزمان تسافرين وتحلمين

بم تحلمين?

بالنبتة البيضاء ترعاها يداك

ولصبحها الآتي .. على جمر اللظى تسعى خطاك

بالبرعم النامي الجميل على غصون الياسمين

بالزهرة الحسناء في الروض الأنيق

تداعبين غصونها وتهدهدين

ومع الليالي الحالمات الساهرات

الضاحكات .. الباكيات

تروح تكبر هذه الزهرات

تكبر هذه اللمسات

نكبر نحن في عين الحياة.. وتكبرين

بم تحلمين?

بثمار غرسك بعد ما طال المطاف

تجيء دانية القطاف

وما تزال يداك حانيتين

ترتعشان بالسرِّ الدفين

تمضي الحياة على مدارجها

وأنت تفكرين

وتداعبين وتلمسين

وتهدهدين

وبراحتيك الحلوتين

أسى الشقاوة والبراءة

والطفولة والفتوة تمسحين



إبراهيم صالح      
إبراهيم صالح إبراهيم إبراهيم صالح مصر 1931 العزف على وتر مهجور 1981 , أحبك فجرا عنيدا 1989 , قراءة في عينيها1991 ذكر معزوفة للشاعر , من قصيدة: الجنة تحت قدميك (إلى كل أم في عيدها) ,