إبراهيم برّي
  • إبراهيم محمد برّي (لبنان)
  • ولد عام 1917 بجنوبي لبنان.
  • تلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة الضيعة , ثم التحق بالكلية العاملية وهو في العشرين من عمره, ومنها انتقل إلى اليسوعية حيث تخرج فيها حاملاً شهادة في الآداب العليا.
  • موظف سابق بوزارة العدل, ومتقاعد.
  • دواوينه الشعرية : أنتج إحدى عشرة مجموعة ظهر منها ستة دواوين هي: مارد النيل ـ عيناك ـ للنبي وآله ـ من هنا أشرقت الشمس ـ بدأنا نكتب التاريخ ـ ردّها يا زمان.
  • عنوانه: بيروت - الرملة البيضاء - ملك شيبوب - الطابق السادس.
  • توفي عام 1996 (المحرر)


حكــــايـــــــة حـــــــــــب

زعَموا لأهلي أَنَّني أهواه _________________________

ما اخترتُ من بين الشبابِ سواهُ _________________________

وبأن نافذتي تظل مضاءة _________________________

حتى يراني في الدُّجى وأراه _________________________

ويهيب باسمي إذ أمرُّ أمامه _________________________

فكأنه قيس رأى ليلاه _________________________

قالوا وقالوا .. لست أعلم ما رووا _________________________

عني, وما نطقت به الأفواه _________________________

فتجهّمَتْ أمي, وحملق والدي _________________________

وغدا يقلب في الهواء عصاه _________________________

وتقدمت أختي لتنفيَ ما ادعى الـ _________________________

ـواشي, وما أفضى به ورَواه _________________________

لكنْ أبي لم يستجب لدفاعها _________________________

عني, وأظهر سخطه وجفاه _________________________

ورجعت للبيت الحزين عشية _________________________

فلمحت ظل كآبة يغشاه _________________________

أمي انزوت في الركن تصلح ثوبها _________________________

وأبي خلا بكتابه يقراه _________________________

وأخي الصغير غفا بجانب هِرة _________________________

وعليهما مد السكون رِداه _________________________

وأنا مشيت على رؤوس أصابعي _________________________

كاللص يحذر أن تزلّ خطاه _________________________

ورأيت أن الإعتراف مساعد _________________________

لي ليس ينقذ موقفي إلاه _________________________

فدنوت من أمي, ركعت أمامها _________________________

كالعبد يرجو الصفح من مولاه _________________________

وأخذت أبكي, أستحث حنانها _________________________

والطفل يغري أهله ببكاه _________________________

فرويت كيف دعاه قلبي للهوى _________________________

يوماً, فلبَّى القلب حين دعاه _________________________

كيف انبرى يشكو الغرام بلهجة _________________________

حزنى فتجرح مهجتي شكواه _________________________

كيف انتفضت نفرت وهو يضمني _________________________

وعلى شفاهي حومت شفتاه _________________________

وبقيت أخجله وأجرح كبره _________________________

باللوم حتى غرغرت عيناه _________________________

اماه ليتك تلمحين جبينه _________________________

إن النبوغ عليه يا أمّاه _________________________

أهواه, حتى خلت من شغفي به _________________________

أن البرية كلها تهواه _________________________

وبقيت أشرح, وهي صاغية تعي _________________________

شرحي .. حديث الحب ما أحلاه _________________________

فكأنها رجعت لأيام الصبا _________________________

أيام كان أبي بعز صباه _________________________

يمشي الهوينى خلف شرفة بيتها _________________________

فتطل من شباكها لتراه _________________________

فتنهدت, والذكريات أمامها _________________________

ماض تمر فصوله ورؤاه _________________________

ولمحت أدمعها تبلل خدها _________________________

فعلمت أن قد زال ما أخشاه _________________________

وحنت عليّ تضمني وتقول لي _________________________

هذا الفتى لا تعشقي إلاه _________________________

قولي له : في البيت كرسي له _________________________

فالبيت يكره أن يعيش بِلاه _________________________

الأعـــمــــدة الخــــالـــدة

وقفت أسمع إيقاع الأزاميلِ _________________________

تهوي على الصخر في وحيٍ وتنزيلِ _________________________

ترتل الفن, والجدران خاشعة _________________________

تصغي كرنَّة هاتيك التراتيل _________________________

هنا الخلود جثا في ظل أعمدة _________________________

قامت على الدهر من جيل إلى جيل _________________________

أعلت مشاعيلها الحمراء فاحترقت _________________________

ستائر الليل من وهج المشاعيل _________________________

تلك التماثيل كادوا ينطقون بها _________________________

لو هزّت الروحَ أضلاعُ التماثيل _________________________

تروي حكاية أجداد لنا, عبروا _________________________

أين الجدود? ألا رُدِّي .. ألا قولي? _________________________

لمحت خلف زجاج الذكريات بها _________________________

حشد الجيوش على ضوء القناديل _________________________

فالبر يلهث من خيل عليه جرت _________________________

والبحر يصرخ من ثقل الأساطيل _________________________

وركْب قيصرها الجبار يعبر في _________________________

رواقها وسط تكريم وتبجيل _________________________

وفي الشبابيك ربَّات الجمال بدت _________________________

ملوّحات بأطراف المناديل _________________________

وللمغنين في ناديه متكأ _________________________

فيه (العتابا) تلاقت بالمواويل _________________________

وحوله نفحات الطيب عابقة _________________________

من شعر سوسان, أو من خد راحيل _________________________

ما أكرم الورد تدعونا براعمه _________________________

لكي نبكِّر في ضم وتقبيل _________________________

قالوا بأنك صنع الجن فابتسمتْ _________________________

هزءًا شفاهك من تلك الأقاويل _________________________

فقدرة العقل والإبداع في وطني _________________________

تشامخت وسمت عن كل تأويل _________________________

مرت أزاميلها في الصخر تلهمه _________________________

حتى تحرك من نقر الأزاميل _________________________

يبدل الدهر, ما شاد الألى قلقا _________________________

لكن صرحك لم يخضع لتبديل _________________________



إبراهيم برّي      
إبراهيم محمد برّي إبراهيم برّي لبنان 1917 مارد النيل , عيناك , للنبي وآله , من هنا أشرقت الشمس , بدأنا نكتب التاريخ , ردّها يا زمان. ذكر حكاية حب , الأعمدة الخالدة ,