إبراهيم العواجي
  • الدكتور إبراهيم بن محمد بن علي العواجي (المملكة العربية السعودية).
  • ولد عام 1360هـ/1941م في مدينة الرس.
  • حصل على الشهادة الابتدائية 1952, والمتوسطة 1956, والثانوية 1959, وبكالوريوس الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة الملك سعود 1964,ودبلوم إدارة مشاريع التنمية من الولايات المتحدة الأمريكية 1965, وماجستير الإدارة العامة من الولايات المتحدة الأمريكية 1967, ودكتوراه في الشؤون العامة من جامعة فرجينيا 1971.
  • عمل مساعداً لمدير مكتب وزير المواصلات, ومشرفاً على فريق تنظيم وزارة الداخلية, ووكيلاً مساعداً لوزارة الداخلية. وهو الآن ومنذ 1975وكيل وزارة الداخلية.
  • عضو في العديد من اللجان الوطنية الخاصة بالإدارة والتنمية والشؤون الحكومية المختلفة , وعضو اللجنة المركزية للتعداد, واللجنة المركزية للبيئة وغيرها.
  • دواوينه الشعرية: المداد 1988- نقطة في تضاريس الوطن 1990- قصائد راعفة 1991 ـ مدّ ...والشاطئ أنت 1993, وله بالفرنسية:هجرة قمر 1990.
  • مؤلفاته : البيروقراطية والمجتمع السعودي -إدارة التنمية بالمملكة العربية السعودية - الإدارة المحلية بالمملكة العربية السعودية - الإبداع في الإدارة المحلية العربية.
  • عنوانه: الرياض ص ب 7727- المملكة العربية السعودية.


من قصيدة: يــا رفيـــــق الصحــــــو

يا رفيق الليل عُدْ لي _________________________

نَغَمًا كالحبِّ يسْرِي _________________________

وأَطِلْ فالليل بِكر _________________________

كل نجم فيه عُذري _________________________

ثالث الليلة بدر _________________________

ضوؤه كالنهر يجري _________________________

كلما رمتُ سكوناً _________________________

تفضح الأحلام أمري _________________________

أنا يا شعر شجون _________________________

وفنون وتحدّي _________________________

عاشق في البعد لكن _________________________

مُفعم في القرب وجدي _________________________

وطني سر صمودي _________________________

وحبيبي سرُّ بُعدي _________________________

فاسكب اللحن أصيلا _________________________

بين شجو وتصدي _________________________

مزق الصمت بِشدو _________________________

حالم, يجتاز ظنّي _________________________

تتسامى فيه روحي _________________________

ويزيل الغمّ عني _________________________

ليس إلا الشعر مَهْما _________________________

بَعُدَ العشاق يدني _________________________

ومضة منك ومني _________________________

كل ما يحويه فني _________________________

يا رفيق الصحو فجِّر _________________________

في رمالي الخُرس صوتا _________________________

خيَّم الصمت طويلا _________________________

وكأن الناس موتى _________________________

أينما يـمَّمت ألقى _________________________

أمتي في الظلم شتى _________________________

يتبارى العرب ذلاً _________________________

في صراع رهن (حتى) _________________________

أنا يا شعر حبيس _________________________

بين ظني ويقيني _________________________

أقتفي لحظة عشقي _________________________

بين حلمي وشجوني _________________________

كل لون صار يبدو _________________________

قُزحيا في عيوني _________________________

والغياب الكثُّ أضحى _________________________

فرقداً يهدي سفيني _________________________

يا سنينا كنتُ فيها _________________________

في عيون الصحب (رجعي) _________________________

ألأني كنت أدري _________________________

قبل أن يدروا بوضعي _________________________

أم لأني عربي _________________________

مسلم أصلي وفرعي _________________________

أم لأني من بلاد _________________________

شِرعة التوحيد شرعي _________________________

في بلادي قد صنعنا _________________________

وحدة ظلت فريدهْ _________________________

صانت التربة والعر _________________________

ض وأوشاج العقيده _________________________

ترضع المجد أصيلاً _________________________

وعلى الحق عنيده _________________________

ترفض الفكر دخيلاً _________________________

كيفما جاءت وعوده _________________________

لا تَزِدْ يا شعر شيئاً _________________________

فالتباريح عميقهْ _________________________

عاشق دون ارتواء _________________________

حالم يهوى الحقيقه _________________________

ودَعِ الأحرف تحكي _________________________

ما َتشَا دون وثيقه _________________________

حجرٌ من كف طفل _________________________

حوَّل الدهر دقيقه _________________________

يخرس الحرف إذا ما _________________________

صارت الأحجار تحكي _________________________

وانتقام محفليٌّ _________________________

يُخجل الأرض ويُبكي _________________________

فلتقل حقاً وإلا _________________________

فدع الأحجار تحكي _________________________

ليس في الأرض مكان _________________________

لعتاب أو تشكّي _________________________

لا ولا ذِكرٌ لأمس _________________________

أمسنا يخجل منّا _________________________

كان للشمس مكان _________________________

في سمانا حيث كنا _________________________

غير أن البعض منا _________________________

فضّل الأغراب عنا _________________________

وتمادى لست أدري _________________________

كيف يرضى إن يخُنّا? _________________________



إبراهيم العواجي      
الدكتور إبراهيم بن محمد بن علي العواجي إبراهيم العواجي المملكة العربية السعودية 1941 المداد 1988 , نقطة في تضاريس الوطن 1990 , قصائد راعفة 1991 , مدّ ...والشاطئ أنت 1993 , وله بالفرنسية:هجرة قمر 1990 ذكر من قصيدة: يا رفيق الصحو ,