إبراهيم العجلوني
  • إبراهيم خليل العجلوني (الأردن).
  • ولد عام 1948 في الصريح - محافظة إربد.
  • حاصل على ليسانس آداب لغة عربية من جامعة بيروت العربية 1976.
  • عمل سكرتيراً لتحرير مجلة (أفكار) 76 - 1979, ورئيساً للقسم الثقافي في إذاعة عمان 76, 79 , 1981 وموظفاً في الخطوط الجوية السعودية في عمان 81 - 1983, ورئيساً لقسم الشؤون الثقافية المحلية وقسم المطبوعات بالجامعة الأردنية 83 = 1985, ومسؤول قسم الإعلام في مجمع اللغة العربية 85 - 1986, والمسؤول الثقافي في جريدة الرأي الأردنية 84 - 1988, وهو الآن المحرر الثقافي في جريدة الرأي, ورئيس التحرير المسؤول لمجلة المواقف الأردنية وصاحبها , والمشرف الثقافي في وزارة الثقافة والتراث القومي , وعضو هيئة التحرير في مجلة أفكار الأردنية. كما يعمل في وزارة التعليم العالي الأردنية.
  • عضو نقابة الصحفيين الأردنيين, واتحاد الصحافيين العرب, وكان عضو الهيئة الإدارية لرابطة الكتاب الأردنيين.
  • شارك في الكثير من المؤتمرات الثقافية الأردنية والعربية.
  • دواوينه الشعرية: تقاسيم على الجراح 1972 - وحينما نلتقي (بالاشتراك) 1980 - طائر المستحيل 1992.
  • أعماله الإبداعية الأخرى: الوجوه: محاولة روائية وقصص أخرى 1989.
  • مؤلفاته: منها: نظرات في الواقع الثقافي الأردني - مسلمات في ضوء التحقق - في الفلسفة والخطاب القرآني .
  • عنوانه: ص.ب 6710 عمان - الأردن.


طــــــــائــر المسـتحــــيل

جاء من أقصى الحقول

مفعماً بالمستحيل

جاء نهراً من عبير اللحظة الأولى وأشواق الفصول

جاء وحشيّا, كما الأحلام في ليل حريري ثقيل

وبدائياً, لذيذ الأسر, جِنِّي الهطول.

أيهذا الكاسر البري, يا توق الخيول

أيهذا الحب, يا سيد هذا الكون, من أي سبيل.

جئت دنيانا, ومن أي الدغول?

ولماذا جئت يا حب, ففجرت ينابيع العويل?

صارخاً كالجرح, ممتداً كأنَّات العليل

أين منا, أيها الحب, صفاء الفجر, أو صمت الأصيل?.

أين منا هدأة الروح وأفراح الوصول?.

أين منا بسمات القلب في الليل الطويل?.

آه يا حب, وما أجمل أن تأتي. ولكن,

لِمَ تأتينا غريباً .. مفعما بالمستحيل?!

شـــــــــــــــــروق

رأيتك في بهيم الليل حلماً _________________________

وأنواراً وأنساماً ونُعمى _________________________

وكنت أراقص الأحزان وحدي _________________________

وأكرع أكؤساً أُترعن همَّا _________________________

وأصرخ حين يخنقني سكوتي _________________________

وأخمد ساكناً من بعد غمّا _________________________

وإذ يحلو البكاء أروح أبكي _________________________

وأضحك إذ يكون الدمع دمّا _________________________

مهازل خطّها في الرمل وهمي _________________________

فخطَّتني على الأيام وهما _________________________

وأطياف سرقن ربيع عمري _________________________

ولم أنبس بأين ولِمْ وعمّا _________________________

وقلت يجيء , سوف يجيء حتى _________________________

سطعت منائراً والليل أعمى _________________________

فهل أشرقت من قمم احتراقي? _________________________

وهل روحي سكنتَ وعشت قِدْما?! _________________________

طــــريــــق الرجـــــال

إذا ما سلكتُ سبيل الكفاح _________________________

وجزتُ بحور الأسى والمحالْ _________________________

فلا الليل يعلم كيف انتفضتُ _________________________

ولا الصبح يدرك سرَّ القتال _________________________

هو الدم يجري بذاتي سعيرا _________________________

هو الحق يذكي قلوب الرجال _________________________

فهنِّ الكروم , وهنِّ الضياع _________________________

وهنِّ السهول , وهنِّ الجبال _________________________

وعرِّج على قِبلة المشرقين _________________________

وبشر بلادي بركب النضال _________________________

فها قد نهضت وها قد أتيت _________________________

وللثأر في النفس أي اعتمال _________________________

وها قد تداعت صروح الخنوع _________________________

وها هو ذا النصر دانٍ يطال _________________________

فللظلم في خافقي نبض كرْهٍ _________________________

وللنور في مقلتيّ انثيال _________________________

وذا الصخر منه رضعت الصمود _________________________

وذا الزهر فيه عشقت الجمال _________________________

بلاديَ صبراً فذا الحق آت _________________________

ونيران زحفي تزيد اشتعال _________________________

فإني نفضت غبار السنين _________________________

وإني عرفت طريق الرجال _________________________

فــــي رثــــاء البطــــل

واحرَّ قلبيَ مَنْ سيدعو الداعي _________________________

مِنْ بعده لما نعَاه النَّاعي _________________________

أرْبى على وسع الزمان فما سرى _________________________

إلا وليل الظلم نِضو صراع _________________________

أبكيه أم أبكي المكارم أم تُرى _________________________

أبكي على الأوطان والأصقاع? _________________________

رزء تقاصرت النوائب دونه _________________________

ومُلمّة جلّت على الأسماع _________________________

نجم هوى, صبح ثوى,, فتأملي _________________________

يا نفس هل للفخر بعدُ دواعي _________________________

أودى المجير إذا استجارت حرة _________________________

ومضى مسكّن روعة المرتاع _________________________

القائد الندب الصبور المرتجى _________________________

لكريهة والمنتخى لقراع _________________________

من تعرف الأعداء سطوة بأسه _________________________

ويراه ذو القربى الرفيق الراعي _________________________

يدعونه والويل يصخب باللظى _________________________

من ذا يردك لوعة الملتاع? _________________________

ويرد للوطن السليب رجاءه _________________________

فيرى عجاج النقع قيد ذراع _________________________

يا فارس الفرسان, أغمدك القضا _________________________

أم تلك أنباء سرت ببقاع? _________________________

إن كان حقاً, فالفراديس العلا _________________________

مأواك, فاهنأ, ذاك فوز الساعي _________________________

حييت في غرف الجنان فإنما _________________________

بالحق نلت, وبالشَّبا اللماع _________________________

ومواقف أحييْن ذكرك في الورى _________________________

فمضيت فيضاً من سنى وشعاع _________________________



إبراهيم العجلوني      
إبراهيم خليل العجلوني إبراهيم العجلوني الأردن 1948 تقاسيم على الجراح 1972 , وحينما نلتقي (بالاشتراك) 1980 , طائر المستحيل 1992 ذكر طائر المستحيل , شروق , طريق الرجال , في رثاء البطل ,