إبراهيم العاتي
  • الدكتور إبراهيم العاتي (العراق).
  • ولد عام 1949 في مدينة النجف بالعراق, ويحمل الجنسية البريطانية.
  • حصل على الليسانس من قسم الفلسفة والاجتماع بجامعة دمشق 1975, والماجستير من قسم الفلسفة بجامعة عين شمس 1980, والدكتوراه من نفس الجامعة 1984.
  • عمل أستاذًا بجامعة قسنطينة بالجزائر, وجامعة ناصر بليبيا, ويعمل الآن ومنذ عام 1992 أستاذًا بكلية الشريعة ومديرًا للدراسات العليا والبحوث بالجامعة العالمية للعلوم الإسلامية بلندن.
  • عضو الجمعية الفلسفية العربية بالأردن, والهيئة الاستشارية لمجلة الجامعة الإسلامية بلندن.
  • له عدد من القصائد المنشورة.
  • مؤلفاته: له: تصورات العالم في الفكر الإسلامي - الزمان في الفكر الإسلامي - الإنسان في فلسفة الفارابي, إلى جانب عدد من الأبحاث المنشورة في الفلسفة, والدين, والتصوف, وغيرها.
  • شارك في العديد من الندوات والمؤتمرات الدولية في كل من الجزائر, وليبيا, وأسبانيا, ومصر, وبريطانيا.
  • عنوانه: The Linen House, 253 Kilburn Lane, London W10 4BQ.


رؤيـــــا

شعاعٌ من التاريخ يحملُه ذكرى _________________________

وفيضٌ من الرؤيا يخطّ به سِفْرا _________________________

ولحنٌ سماويٌّ يعانق روحه _________________________

فينشر في أرجائها الفنَّ والسحرا _________________________

جليسٌ على نهر المحبين يجتني _________________________

وروداً محلاّةً وأشرعةً خضرا _________________________

ويسجد في محرابه كل عاشقٍ _________________________

يبثُّ له النجوى ويزجي له الشكرا _________________________

فمن رحم المأساة يولد حَرفُهُ _________________________

نديّاً يضيء النفس في وحشة المسرى _________________________

ويجلو ظلام الكون بارقُ ضوئه _________________________

وفي الحالكات السود ترْقُبُه بدرا _________________________

هو الشعر ما أسرجْتُهُ من قريحةٍ _________________________

ولكنه قلب أقطّعه شطرا _________________________

هو الشعر دنيا من عذابٍ ونغمة _________________________

وهبْتُ له روحي وأسلمْتُه العمرا _________________________

هو الشعر عنوان الحياة إذا خبا _________________________

فجلُّ حياة المرء أن يبلغ القبرا _________________________

أيا شامخاً لم تكْسرِ الريحُ عودَه _________________________

ويا فارساً في الحق لم ينحنِ قهرا _________________________

تأملتَ أقواماً وعاصرتَ أحقباً _________________________

وعايشت في أمواجها المدّ والجزرا _________________________

وجاهدتَ أن تجلو رؤاك نقيةً _________________________

تصوِّرها نُبلاً وتَلْمسها طهرا _________________________

وفي وهَج الإبداع تسكب مهجة _________________________

لكي ترتوي من ريّها مهجٌ حرَّى _________________________

فما راقهم أن يتركوك رسالةً _________________________

تحارب جلاداً وتستنكر الكِبْرا _________________________

فصرت إلى طاغٍ يسومك سلعةً _________________________

ويحكم في أبياتك القيد والإصرا _________________________

تُمجِّد فرعوناً وتمدح حاجباً _________________________

لكي تبتني من ذلّ أموالهم قَصْرا _________________________

وما عاش شعرٌ إذ يموت عقيدةً _________________________

وما عاش إنسان إذا لم يكن حُرا _________________________

ويا أدباً كم أثقلَتْه هواجس _________________________

شجونٌ تهز النفس تتركها حيرى _________________________

وكم جال في ساحاته غير أهله _________________________

فصفَّق مختالاً وهلَّلَ مغترَّا _________________________

فمن قائل ما عصرنا عصر شاعر _________________________

يعيش الرؤى أو يطرق القمم البِكرا _________________________

وما عصرنا عصر الأديب يعيشه _________________________

فيسمعنا لفظاً ويطعمنا حِبْرا _________________________

وقد وهَمُوا ما الشعر أحلام تائهٍ _________________________

ولكنه الإنسان إذ يرتقي فكرا _________________________

هو الشعر صنوٌ للخلود تعودتْ _________________________

عرائسه الهيفاء أن تسكن الدهرا _________________________

ويا قلعة (الأوراس) مني تحيةً _________________________

أحمِّلها شوقاً وأنثرها عطرا _________________________

سلام على هذي الربوع نديةً _________________________

تغنَّتْ بها الأجيال واشتعلتْ جمرا _________________________

سلام عليها وهْي تحتضن الألى _________________________

سقَوا رملها بالدم واسترخصوا العمرا _________________________

سلام عليها وهْي تطرد ظالماً _________________________

وتنصف مظلوماً وتستأصل الشرا _________________________

وقفة على الشاطئ المسحور

غنيتُ لبنان حيَّا الله (لبنانا) _________________________

نهرٌ من الحب نلقاه ويلقانا _________________________

نهر من الحب لو مسَّتْ أنامله _________________________

قلبَ الجحيم لأمسى منه نديانا _________________________

مارفَّ طير ٌعلى أفنان أيكتِهِ _________________________

إلا وأنشد للعشاق ألحانا _________________________

وما زَهَتْ تلةٌ من طيب مبسمه _________________________

إلا وجدنا بها روحاً وريحانا _________________________

من جنة الخلد أنوار ملألأة _________________________

حورٌ تطرّز سِفْر العشق ألوانا _________________________

أرخَتْ على قدِّها الميِّاس أغنية _________________________

وأسلمتْ للهوى العذريِّ أجفانا _________________________

فمِن سنا خمرها القدسيِّ قافية _________________________

يبثها العاشق المسحور نشوانا _________________________

عجبت من خمرها يهدي التقيَّ إلى _________________________

نور يتوق له إن بات حيرانا _________________________

يا أرْزَ لبنان يا نجماً بصاريةٍ _________________________

أضاء في ليلنا أحلى حكايانا _________________________

ويا شراعاً مضى والريح تتبعه _________________________

وصفَّق الموج في جنبيه جذلانا _________________________

كم جهَّز الشرُّ غيلاناً لتصرعه _________________________

فباء في سعيه ذلاّ وخسرانا _________________________

وكم هوَتْ في رباه ألف داهية _________________________

فبثَّ من دمه المسفوح قربانا _________________________

يا أرز لبنان من أرض (الغريِّ) حكتْ _________________________

صفصافةٌ عشقها المكتوم نيرانا _________________________

ولوَّح الرمل منفيّاً بموطنه _________________________

ورفرف النخل مذبوحاً وحيّانا _________________________



إبراهيم العاتي      
الدكتور إبراهيم العاتي إبراهيم العاتي العراق 1949 ذكر رؤيا , وقفة على الشاطئ المسحور ,