إبراهيم السامرائي
  • الدكتور إبراهيم أحمد السامرائي (العراق).
  • ولد عام 1923 بمدينة العمارة في جنوبي العراق.
  • تلقى دراسته الابتدائية والإعدادية بمدينة العمارة ثم أكمل ببغداد دراسته الثانوية والجامعية. ثم حصل على شهادة الدكتوراه من جامعة السوربون.
  • اشتغل بالتدريس مدة سنتين, ثم عين مدرسًا في كلية الآداب جامعة بغداد بعد حصوله على الدكتوراه وتدرج حتى وصل إلى درجة الأستاذية, ثم طلب إحالته إلى المعاش عام 1980. حيث عمل بالجامعة الأردنية ثم بجامعة صنعاء.
  • عضو في المجمع اللغوي بالقاهرة والأردن, وفي المجمع الهندي, وفي الجمعية اللغوية الفرنسية.
  • دواوينه الشعرية: حنين إلى الكلم الضائع 1999.
  • مؤلفاته: لغة الشعر بين جيلين - فقه اللغة المقارن - التطور اللغوي - اللغة والحضارة - التوزيع اللغوي الجغرافي - تنمية اللغة العربية - أنستاس ماري الكرملي - معجم الجاحظ - معجم ابن المقفع - معجم أبي العلاء المعري - مباحث لغوية - مباحث إفريقية - نزهة الألباء, وغيرها من الكتب اللغوية والتحقيقات والترجمات التي تجاوزت الثمانين.
  • عنوانه: كلية الآداب - جامعة صنعاء ص .ب 12002 صنعاء - الجمهورية اليمنية.
  • توفي عام 2001 (المحرر)


من قصيدة: أَرِفــــــــاقَ الشتـــــات

لم تُفِدْ فضلَ حاجة طمعا _________________________

لا, ولا عِفْتَ ساحةً جَزَعا _________________________

أترى عنك نفحة نفرت? _________________________

غاب في إثرها شذى سطعا _________________________

مَنْ تكن أنت إن دجا عُمُرٌ _________________________

أتراه من قبل قد لمعا! _________________________

ليسَ هذا ما شمت غاديةً _________________________

مِلتَ عنها, وبرقها خدعا _________________________

ومضت جِدّة عَثَتْ فَخَبَتْ _________________________

ضقت فيها ولم تكن سَبُعا _________________________

ومنحت الهوى بها بدَعا _________________________

ولزمت الأسى لها شرَعا _________________________

أرفيقٌ, وقد رضيتُ به _________________________

أتصبّى له وما سمعا! _________________________

وصديق, وأين معدنه? _________________________

لاح في سوء عصرنا بِدَعا _________________________

يتأبّى عني ولا عجبٌ _________________________

أن رآني مستوحشا فزعا _________________________

قد صرفنا عن كل واعدةٍ _________________________

ولكم نُبتلى بما اتسعا _________________________

وحملنا على مكابدة _________________________

فلقينا في حزمنا الهلعا _________________________

رُبَّ ساع إلى مُنازلة _________________________

خاب فيما بدا له وسعى _________________________

ثم أمسى يشقى بغربته _________________________

ليس فيها ما خِيلَ أو طلعا _________________________

أرفاقَ الشتات رُحْتُ كمن _________________________

ضل فيما قد سامه ودعا _________________________

راح يرثي شقاء أمته _________________________

أفيَغْنَى فيما رثى ونعى? _________________________

نحن حشد لا بد يجمعنا _________________________

نبل سعي كم شد ما جمعا _________________________

وأرانا نهبا بمدرجة _________________________

ولبئس الضياع مُزْدرعا _________________________

ولَعِرْقٌ في غير دارته _________________________

لست تبقي عليه ما يَنَعا _________________________

ولَخطْبٌ أنَّا بفُرقتنا _________________________

نتعامى عما بنا وقعا _________________________

قد سعينا زورا لما ابتدعا _________________________

وهتفنا إفكا لمن سجعا _________________________

أرفاق الشتات حسبكمُ _________________________

أنَّ رحْبا من أرضنا اقتُطعا _________________________

ولفيفا ضِيمَت أواصره _________________________

ذيد عن أرضه وقد قمعا _________________________

لا تراعوا أنْ رحتمُ همَلا _________________________

في اغتراب لستم به سلعا _________________________

لا تكونوا صنائع ابتذلت _________________________

أو طبولا تُدنى لمن قَرَعا _________________________

ولتكونوا كما استوى لكمُ _________________________

بين أهل, فلستمُ تبعا _________________________

رب داع إلى قضيته _________________________

يتحامى ألا يرى ضَرِعا _________________________

أنا بعض الورى ويحسبني _________________________

غير أهلي من أهله انتُزعا _________________________

أرفاق الشتات حزَّبنا _________________________

أن (عَمْرا) لمتعة خنعا _________________________

يتصدى ( زيدا )أخاه بما _________________________

راح في (وعثة) لها خضعا _________________________

وفلول أخرى عثت بهوى _________________________

ثم جازت فاستمرأت متعا _________________________

أرفيق الشتات منتفعا _________________________

لست منا في حيِّز نفعا _________________________

أترى أنت خائض أبدا _________________________

في وبيءٍ, يا بؤس ما نقعا _________________________

أرضيت الصَّرَى وذلك ما _________________________

قد بلاه ذو بطنة كرعا _________________________

يتحرى غُثاءه شرها _________________________

ويداري شفاءه شبعا _________________________

قد رضيتُ الصدى وبي ألم _________________________

أتشهاه لا كمن رضعا _________________________

ورجوعٌ يحفه شرف _________________________

غير سعي لخائب رجعا _________________________

وثواب للأكرمين ندى _________________________

وجزى الله أمة ورعى _________________________

أرفيق الشتات لا غضب _________________________

أنا فيه أشقى بما فجعا _________________________



إبراهيم السامرائي      
الدكتور إبراهيم أحمد السامرائي إبراهيم السامرائي العراق 1923 حنين إلى الكلم الضائع 1999. ذكر من قصيدة: أَرِفاقَ الشتات ,