إبراهيم الزيدي
  • إبراهيم محمد الزيدي (سورية) .
  • ولد عام 1960 في سورية .
  • حاصل على شهادة الثانوية العامة - القسم الأدبي .
  • يعمل مشرفاً ثقافياً في المركز العربي بالرقة, ومراسلاً لجريدتي الأسبوع الأدبي والوطن .
  • عضو اتحاد الكتاب العرب, واتحاد كتاب سورية, وجمعية الشعر السورية .
  • دواوينه الشعرية: كلمات بلون الحب 1996- ثم ليلى 2000 .
  • عنوانه: المركز الثقافي العربي بالرقة - سورية .


ذكرى

إني ذكرتُك والأحباب ذُكَّارُ _________________________

فسربلَتْني بسيف الوجد أخبارُ _________________________

وراودَتْني على الدربين قافيةٌ _________________________

شبَّ القريض وقد شبَّتْ بها النار _________________________

ما للفرات وقد سامرْتُهُ دنِفاً _________________________

يمتد في لغتي صمتاً ويحتار _________________________

كم علَّني ولهاً واجتاح ذاكرتي _________________________

وانساب أغنيةً فالتمَّ سمَّار _________________________

كان اغتباقي إذا ما رمْتُ خابيةً _________________________

ولاصطباحي تبدَّتْ منه أنوار _________________________

واليوم لا مطرٌ يهمي ولا عبقٌ _________________________

ولا تفتَّحَ حول الدار نَوَّار _________________________

فاستوحش الرَّبع واغتمَّتْ مطارحه _________________________

وارتاع منه بُعيدَ الأنس أطيار _________________________

واستلَّني الصمت من أفياء أغنيةٍ _________________________

فيها الفرات وفيها الأهل والدار _________________________

ورحت أبحث عن دمعٍ ألوذ به _________________________

كم صوَّح الدمعَ أحبابٌ وتذكار _________________________

يا جارة النهر هل في الشوق معذرةٌ _________________________

وهل يُرجَّى من الخالين أعذار _________________________

يا جارة النهر إن الحبَّ في لغتي _________________________

نورٌ وقلبي لنارِ الحب مضمار _________________________

طيَّ الشغافِ له قد أُوقدَتْ بدمي _________________________

لولا الضلوع لشاعت منه أسرار _________________________

كم يدَّعِي الحب غرٌّ ليس يعرفُهُ _________________________

بئس الذبالةُ فالعشاقُ أقمار _________________________

كأنَّ طيفكِ لم يبرح بذاكرتي _________________________

في القرب والبعد مضيافٌ وزوَّار _________________________

وأنَّ حبكِ - لو تدرين - هاتفُهُ _________________________

في السمع والقلب أوتارٌ وقيثار _________________________

وأنَّ رافقةَ المنصور ما هجعتْ _________________________

مشبوبة َالزند يعلو هامها الغار _________________________

وأنك اليوم مثل الأمس فاتنةٌ _________________________

لدولة الشعر تروى فيك أسفار _________________________

وينحني المجد والتاريخ إن عزفتْ _________________________

لحن الأوائل عند (السورِ) آثار _________________________

وأن في البعد قرباً ليس يدركُهُ _________________________

إلا الذين على أهوائهم ثاروا _________________________

حسبي من الضُّرِّ أنْ قد خانني ولهٌ _________________________

في الرقَّتين وتصبيرٌ وأقدار _________________________

وصرْتُ خلف النوى كالمفتدي أملاً _________________________

عليه مما تعافى الوجدُ أخطار _________________________

وحرْتُ منك بأيٍّ يرتوي ظمئي _________________________

حسبي من الحبِّ أني لست أختار _________________________

إني إليكِ وإني منكِ إن سئِلتْ _________________________

عن انتمائي شياطين وأبرار _________________________

بيني وبينك أسرارٌ يكتِّمها _________________________

في لجَّة البوح والتصريح إيثار _________________________

عفوَ الندامى وإن جارَ القصيدُ فهم _________________________

فهم غَوالٍ على قلبي وإن جاروا _________________________

من قصيدة: خرائط الصمت

وداعاً /

كيف أنتظرُ..?

وحبّـاً /

كيف أختصرُ..?

ووجداً أيقظ العشاقَ / شوقاً

كيف ينكسرُ..?

وكيف نموت أغنيةً?

ولا عودٌ..!!

ولا وترُ..!!

أيا وطناً بلا مأوى?

يُضيِّعُ مبتدا الأسماء!!

كيف يهمُّه الخبرُ?

وكيف أعلُّه ولهاً..?

وشعراً..? وهْو ينتحرُ /

ويا لغةً يشرّفها كتابُ الله والسورُ

تعالَى صمت من صمتُوا /

بياناً شابَهُ حذرٌ..

ووعياً حين يستعرُ.

فأرَّق نأيهم بصرٌ /

وبصَّر حزمَهُم قدرُ.

ليجمح بيننا خبرٌ

ولا نارٌ..

ولا شررُ!!

يُصعّد نائياً دمُنا /

هنالكَ..

من هواهُ هنا.

يرتل معجم الألقابِ /

والأسماءُ تندثر!!

لنبدأ دون ذاكرةٍ!!

سلاماً سافلاً خرباً /

يؤكد نفينا العربيَّ تاريخاً, ويُحتضرُ

وملءُ ظلامِنا القطريِّ:

أحزابٌ..

وكتَّابٌ..

وما زالتْ: بلاد العرب أوطاني!!



إبراهيم الزيدي       
إبراهيم محمد الزيدي إبراهيم الزيدي سورية 1960 كلمات بلون الحب 1996 , ثم ليلى 2000 ذكر ذكرى , من قصيدة: خرائط الصمت ,