إبراهيم الزيد
  • الدكتور إبراهيم محمد الزيد (المملكة العربية السعودية).
  • ولد عام 1357هـ / 1938م.
  • حاصل على درجة الدكتوراه من جامعة إكستر في بريطانيا.
  • عمل مفتشاً إدارياً في إدارة التعليم بالطائف, ورئيساً لديوان إمارة منطقة عسير, وأستاذاً مساعداً للتاريخ بجامعة أم القرى, ووكيلاً لإمارة منطقة الباحة, ثم أميراً بالنيابة. ثم أستاذاً مشاركاً في قسم التاريخ بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة.
  • عضو مؤسس في نادي الطائف الأدبي.
  • دواوينه الشعرية: المحراب المهجور 1398هـ - أغنية الشمس 1399هـ - جراح الليل 1402هـ.
  • مؤلفاته: قراءات في شعر الشيخ سليمان بن سحمان - بهجة المهج في بعض فضائل الطائف ووج - تاريخ الشيخ محمد بن عبدالله بن أحمد المنصوري - المنتخب في ذكر أنساب قبائل العرب للشيخ عبدالرحمن بن حمد بن زيد المغيري (تحقيق ودراسة).
  • كتب العديد من الأبحاث منها: الرئاسة في قبيلة زهران منذ القرن الثالث عشر - معاهدات بني سار في العصر الحديث - تاريخ التعليم العالي في المملكة العربية السعودية - عبدالعزيز بن إبراهيم آل إبراهيم أمير عسير والطائف والمدينة.
  • عنوانه: نادي الطائف الأدبي - الطائف - المملكة العربية السعودية. أو كلية الآداب - قسم التاريخ - جامعة الملك عبدالعزيز - جدة.


ريــــــح الخـــزامــــى

ما في التغنِّي.. بحب الدار.. من باسِ _________________________

إذا أتى الحب.. عن صدق.. وإحساسِ _________________________

فحبُّك الدار.. حبٌّ منك ساكنها _________________________

وحبك الأرض.. إيماءٌ إلى الناس _________________________

وليس في ذاك.. إيماء إلى دِمَنٍ _________________________

من الدوارِس.. إني لست بالناسي.. _________________________

أفدي ثراك بلادي.. أينما وجدتْ _________________________

بدافقٍ.. من دماء القلب.. والراس _________________________

ولا أبالي.. بما ألقاه.. من فتنٍ _________________________

إذا كبحت.. جماح الطامع.. القاسي _________________________

فموطن - المجد - لا أرضاه.. ممتهناً _________________________

ولو فقدتُ به.. ترداد.. أنفاسي _________________________

فحبة (الرَّمْلٍ) في أرض ولو ظمئتْ _________________________

أغلى من التبر.. بل أبهى من الماس _________________________

ريح (الخزامى) بها يذكي مودتنا _________________________

وريّق (الشيح) تجديد.. لإيناسي _________________________

ومنبت (الرّمث) في أرضٍ ولو بعدتْ _________________________

يسري نداه بنا.. أشهى من الآس.. _________________________

فعيشة المرء.. في عزٍّ بموطنه.. _________________________

أغلى (وفاءً) من الدنيا (بتكساسي) _________________________

أستشعر الحب.. إن فارقتُ حوزتَها _________________________

يلجُّ بي هاجس.. يذكي (لوسواس) _________________________

أحِبُّ - (نجداً) إذا هاج الصبا سَحَراً _________________________

كما أُحِبُّ (حجازَ الله) نبراسي _________________________

وأفتدي برعماً فوق (السراة) نما _________________________

يضاحك الشمس.. في دلٍّ.. وميَّاسي.. _________________________

فأهلها الصِّيد.. أهلي.. والكرام همو _________________________

زَكَوا أصولاً.. وبذّوا.. كل أجناس _________________________

الشفاه السود

بعض هذا.. فإنه غير مجدي _________________________

أي عار إذا تلَوَّن جلدي?! _________________________

أي عيبٍ.. على الزنوج.. سوادٌ _________________________

في خدود.. وفي شفاه, وزند?! _________________________

أمن النار جلدتي.. دون غيري _________________________

أم من الطين كلنا.. لست وحدي!! _________________________

بعض هذا.. فقد كفاني هواناً _________________________

أنني كنت.. بينكم, دون عدّ!! _________________________

كالمتاع القديم.. أو كرُكامٍ _________________________

ليس أهلاً لحبه أو لِودّ!! _________________________

أيها البِيض.. قد مضى عهد سوء _________________________

كنت فيه مسخّرا كل جهدي _________________________

للإله الصغير.. جهدي وكدحي _________________________

وأنا العبد.. أي شيء لعبد?! _________________________

أسفح الدمع.. كادحاً كل دهري _________________________

قد سمعت اللهاث.. ياويح كبدي!! _________________________

أشرب الماء. آسناً.. يا لقلبي!! _________________________

ولك الصفو! سيدي.. دون كد?! _________________________

أسكن الكوخ أرتمي فيه ليلاً _________________________

والوساد التراب.. يلفيه خدي!! _________________________

ولك القصر.. عالياً مشمخرّاً _________________________

رافلاً في النعيم مابين سعد!! _________________________

أسفح العمر جاهداً.. علَّ عمري _________________________

منك يلقى الرضا.. ولو فيه لحدي!! _________________________

فاعتبرت الوفاء يا غرب.. جهلاً! _________________________

ثم ألويت بالوفاق, بحقد!! _________________________

طالما ذقتُ منكم.. كل عسفٍ _________________________

فاحتملت الأذى بصبر وجد! _________________________

ومضى الأمس طافحاً بالمآسي _________________________

وبدا الفجر.. مشرقاً.. بعد نكْد.. _________________________

قلتُ ياليل.. تنجلي عن نهارٍ _________________________

باسم الثغر.. مشرقٍ.. مثل ورد.. _________________________

فيه يحيا الرفاق.. من كل جنس _________________________

ويموت العداء.. صبراً كقرد.. _________________________

كي يسود السلام.. بِيضاً وسوداً _________________________

في ظلال الوئام.. نحيا كفرد.. _________________________

فأَبَيْتَ الحياة.. يا غرب.. إلا _________________________

في شموخ.. وكبرياء.. وصد!! _________________________

المساواة دسْتَها.. في غرورٍ _________________________

والحقوق.. الوِضَاء.. تأبى لردّ..!! _________________________

تُغمض العين في عقوقٍ مشين _________________________

عن حقوق.. تصان.. في كل عهد! _________________________

أي عقلٍ.. يجيز هذا التمادي?! _________________________

أي عصرٍ يبيح هذا التعدّي?! _________________________

فَتِّحِ العين.. عصرُنا عصر نورٍ _________________________

عصر فكر ومنطقٍ.. عصرُ ودّ _________________________

قلِّبِ الطرف من حواليك هذي _________________________

أمم الأرض.. لا تراك برشد! _________________________

لست أشكوك.. إنما جئت أحكي _________________________

قصتي للشعوب.. هذاك قصدي.. _________________________

فضمير الشعوب.. أنقى صفاءً _________________________

من ضمير ملبّدٍ.. مستبد.. _________________________

إنني اليوم.. رغم ما تدَّعيه _________________________

صرتُ أزكى.. ولا أقول كندّ.. _________________________

(أيها البِيض) لو قدرتمْ أجيبوا _________________________

أي دِينٍ يبيح هذا التحدي?! _________________________



إبراهيم الزيد       
الدكتور إبراهيم محمد الزيد إبراهيم الزيد المملكة العربية السعودية 1938 المحراب المهجور 1398هـ , أغنية الشمس 1399هـ , جراح الليل 1402هـ ذكر ريح الخزامى , الشفاه السود ,