كــويــت يا جـنة في سـاحـة العــرب             ويا (عكاظ) النهى والشعر والأدب

فالشعر في أرضك المعطاء ما نضبت             يومــاً ينابـيعه عن مـائها العــذب

عبدالعزيز سعود البابطين

آخر الاخبار:   في الذكرى الثالثة عشرة الحزينة لرحيل المغفور له بإذن الله الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباحمؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية تهنئكم بالعام الجديد وتتمنى لكم أياماً سعيدةأكاديمية البابطين للشعر تحيي أمسية الثلاثاء الشعريةأقامته مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية بالتعاون مع مكتبة مصر العامة 12 طفلاً أسهموا في برنامج "إعادة بناء الإنسان"مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين تتبنى "الفكرة الثقافية الأولى للأطفال" بالتعاون مع مكتبة مصر العامة..والجوائز يوم الجمعةمؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية تنعى الأديب الدكتور محمد بنشريفةكتابان في علم العروض والقافية تصدرهما مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافيةالشاعر عبدالعزيز سعود البابطين يستقبل رئيس المعهد الدولي للسلام التابع للأمم المتحدة تيري رود لارسنأمسية شعرية مشتركة بين أكاديمية البابطين للشعر العربي والبيت الثقافي العربيإصدارات مؤسسة البابطين الثقافية في معرض الكويت الدولي للكتابمؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية بالتعاون مع إذاعة صوت العرب من القاهرة تعلن أسماء الفائزين بالمسابقة الشعرية للموسم الخامسأكاديمية البابطين للشعر العربي أحيت أمسية شعرية نقدية
البحث  
    تفاصيل الشاعر

 
دهخدا

تاريخ ميلاده من:1297 تاريخ وفاته 1334 هجري

20- دهـخـدا
(1258-1336)
* ولد علي أكبر دهخدا في عام 1297هـ بمدينة طهران وكان والده خائبا بإخان من أصحاب الأملاك المتوسطين بقزوين, وقبل ولادة ابنه رحل إلى طهران وأقام بها , ولم يكن عمر دهخدا يتجاور العاشرة حين رحل والده عن الدنيا, فتولت أمه الاهتما به وتوجيهه إلى الدراسة.
* تلقى دهخدا علومه الأدبية على يد أساتذة عصره, وبعد أن تم دراسته في المدرسة السياسية(مدرسة العلوم السياسية) سافر إلى أوروبا ومكث بها فترة . ثم عاد إلى إيران ةعمل في الحقل الثقافي وتولى إدارة جريدة "صور اسرفيل" بالتعاون مع ميرزا. جهانكيرخانالشيرازي وميرزا قاسم خان صور, وكان دهخدا يكتب أكثر أبواب تلك الجريدة جاذبية وهو الباب الفكاهي المسمى "جرندويرند" وكان يوقعه باسم مستعار وهو "خون".
*نفي دهخدا إلى أوروبا عد قصف مجلس النواب بالمدافع وعاش في مدن سويسرا ثم انتقل إلى باريس إلى أن خلع محمد علي ميرزا فعاد دهخدت إلى إيران وانتخب عضواً في مجلس الشعب.
* وعند نشوب الحرب العالمية الأولى اختفى لعدة أشهر في "جهار محال اصفهان" ثم عاد طهران, وعندئذٍ أسندت إليه عمادة كلية الحقوق والعلوم السياسية والاقتصادية.
من آثاره الأدبية:
* كتاب الأمثال والحكم في أربعة مجلدات ضمنها الأمثال الفارسية حتى يفيد منها العلماء.
* لغتنامه" وهي من أهم آثاره, تكبد مشقة جمع مادتها العلمية لمدة أربعين عاماً وطبعت على نفقة الحكومة الإيرانية , استناداً إلى المشروع الذي أقر في الدورة الرابعة عشرة لمجلس الشعب الإيراني, وكانت من الضخامة بحيث طبعت في 26475 صفحة.
* ترجمة عملين من أعمال العالم الفرنسي الشهير مونتسكو هما "روح القوانين" وبزوغ الإمبراطورية الرومانية وانهيارها"
* التعليق على دواوين "ناصر خسرو" و "منوجهري" و "حافظ" و "مسعود سعد سلمان و "فرخي" و "حسن الغزنوي" و "سوزني" وهذه التعليقات تشير إلى تمكنه من الأدب الفارسي
* تصحيح لغت فرس للأسدي
* شرح أحوال أبو الريحان البيروني ومعجم من الفرنسية إلى الفارسية.
* ويعد شعر دهخدا صورة وضاءة أخرى من محياه المنير, به كلام يهوي كالمطارق ذو نسيج خاص ينساب فيه الجوهر المتدفق والأفكار الإنسانية الجادة وذلك بلطف ورشاقة, وشعره كجدول الماء الزلال الذي يسير في مجراه المستقيم أحياناً.وفي أحيان أخر يسلك الثنايا ويتجاوز العقبات ويصل إلى هدفه. لقد صدرت أشعاره عن قلب عارف.. وأفكار عظيمة. وطّوع اللغة البسيطة وكذلك اللغة الأدبية والكلمات والتركيبات الأدبية الصعبة وجعلها في خدمة الشعر.
* توفي في السابع من اسفندماه 1334 هـ.ش 1951م.

قصــــــائده
  القتال في الظل   شكوى المسن الأشيب   إلى الشعب الحر

اصدارات المؤسسة التي ذكر فيها الشاعر
  مختارات من الشعر الفارسي

  شاعر الاسبوع
§ شاعر الأسبوع أحمد بوبس

أحمد بشير بوبس (سورية). ولد عام 1946 في مدينة دمشق. حاصل على إجازة في الرياضيات من جامعة دمشق.شارك في العديد من المهرجانات الشعرية في كل من ليبيا وسورية. ثلج على مهل يذوبْ.. فتذوب من وَلَهٍ قلوبْ وصبية فوق البساط الأبيض الغضّ الطروبالمزيد