كــويــت يا جـنة في سـاحـة العــرب             ويا (عكاظ) النهى والشعر والأدب

فالشعر في أرضك المعطاء ما نضبت             يومــاً ينابـيعه عن مـائها العــذب

عبدالعزيز سعود البابطين

آخر الاخبار:   كل عام وانتم بخيرمؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين تنتهي من إعداد نموذج عن 17 مقرراً لتدريس ثقافة السلام العادل في العالملقاء مع الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين في مجلة "مرآة الخليج" أجرته الإعلامية ماريا معلوفرئيسة جمهورية مالطا ماري لويز كوليرو بريكا تستقبل عبدالعزيز سعود البابطين‎الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي: ‎مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية تساهم في ترسيخ ثقافة السلامفخامة رئيسة جمهورية مالطا ماري لويز كوليرو بريكا تستقبل عبدالعزيز سعود البابطين الأحد المقبلمسابقة ديوان العرب الشعريةافتتاح كرسي "أبو القاسم الشابي للشعر" ودعوة لحضور المنتدى العالمي للسلام في محكمة العدل الدولية مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية تهنئكم بحلول عيد الفطر السعيد مسابقة ديوان العرب الشعريةالمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ / عبدالله بن خالد بن علي آل خليفهعبدالعزيز سعود البابطين ضيف «بالعربي مع غالب»
البحث  
    الاصدارات


إبراهيم طوقان (الأعمال الشعرية الكاملة)

سنة الإصدار: 2002
عدد الصفحات: 366
فهرس الإصدار إقرأ قائـمة الإصدارات
Read Book

نبذة عن الكتاب:

أليس من المفارقة أن يفارق شاعر فلسطين الأول إبراهيم طوقان الحياة وفد ملأ شعره أسماع الوطن العربي دون أن ينشر له ديوان ، و أن يبقي كثير من شعره مبعثرا في صفحات
الدوريات العربية أو مطويا في دفاتره المخطوطة ، كأن إبراهيم شعر بهذه المفارقة في أواخر حياته فسارع إلى انتقاء بعض من قصائده وسلط عليها ما يمتلكه من حس نقدي و اجتماعي ليصفيها من أي شائبة ، ولكن الموت عاجله بعد أن أتم إعداد قصائده للنشر ، و بعد وفاته وجد شقيقه احمد إن الوفاء لأخيه يقتضيه إكمال أعماله ، فإذا بل أحداث العاصفة للحرب العالمية الثانية ثم نكبة التشرد
تؤخر هذا العمل ، ولم يتح لديوان إبراهيم الظهور إلا عام 1955م ، فصدرت الطبعة الأولى من الديوان عن دار الشرق الجديد في بيروت ، وقد حافظ احمد طوقان علي القصائد التي اختارهاإبراهيم وعددها (77)قصيدة و اقتصر عمله علي تشكيل بعض الكلمات ..وشرح بعض المناسبات..و إضافة عشر مقطوعات غزلية ، و بلغت أبيات هذا الديوان (1455)بيتا تقريبا ،و احتوي هذا الديوان - بالإضافة للقصائد – مقدمة لأحمد طوقان وكتيبا كانت قد أصدرته فدوي طوقان بعنوان ((أخي إبراهيم)) ، ثم رتبت القصائد حسب الموضوعات مع نشر بعض القصائد الطويلة المنفردة ، وقد ظلت هذه الطبعة تمثل الصوت الشعري المعروف لإبراهيم طوقان لجيل كامل من القراء العرب ، و بقي الكثير من نتاجه الشعري مطموسا لا يعرفه إلا قلة من المعاصرين للشاعر و المتصلين به.

حتى جأت دار القدس في بيروت عام1975 و أصدرت طبعة جديدة لديوان الشاعر تمثل نقلة جديدة إذ ضمت الأشعار التي احتوتها دار الشرق ، و أضافت إليها(36) قصيدة
جديدة دون أن تذكر مصادرها ، و بلغت أبيات هذه الطبعة (2132) بيتا تقريبا ، وقد اتبعت هذه الطبعة طريقة جديدة في الترتيب و هو الترتيب التاريخي للقصائد حسب تاريخ نظمها أو نشرهاو احتفظت للأناشيد بحيز خاص .

وظلت هاتان الطبعتان الأساس المعتمد لكل ما صدر بعدهما ،
فنهجت طبعتا دار العودة و دار المسيرة نهج طبعة دار الشرق الجديد ، بينما اتبعت طبعة المؤسسة العربية للدراسات و النشر طبعة دار القدس .

وعندما قررت مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري إصدار طبعة جديدة لديوان إبراهيم طوقان بمناسبة انعقاد دورتها الثامنة في البحرين كان أمامها تحدي جوهري أتكتفي بإعادة طبع إحدى النسختين و فيه توفير للجهد و الوقت آم تبدأ مغامرة جديدة من
مغامرات الكشف بكل من تتطلبه من جهد و عناء ، ووجدت المؤسسة أن من حق هذا الشاعر الكبير عليها الذي مازال الكثير من تراثه مغيبا ، أن تتحمل مسؤولية خاصة تجاهه في هذا الظرف الاستثنائي ، ووضعت هدفا لها أن تحاول الإحاطة بما نشر من أشعاره سواء في الدوريات أو في
الكتب ، دون أن تسترق السمع إلى خصوصياته التي رغب أن تبقي طي أوراقه .
و إذا كان أي إبداع يبدأ من استيعاب ما سبقه ثم يعمل علي تجاوزه فقد وضعنا الطبعتين السابقتين كأساس
لعملنا و طرقنا العواصم العربية الأربع :القاهرة ، و دمشق ، و بيروت ، وعمان ، نبحث في خزائنها عما نشر لإبراهيم من قصائد في الدوريات القديمة ، و اطلعنا علي اغلب ما كتب عن طوقان في الكتب المنشورة ، وقد جمعنا كل ما استطعنا الحصول عليه من قصائد آو مقطوعات
آو أبيات للشاعر الكبير و لم نستثن من ذلك إلا بيتا خرج عن حدود اللياقة ، آو مقطوعة غلبت عليها العامية ، و كلفنا ذلك الكثير من الصبر و العنت تحملناه راضين و نعترف انه مع كل ما بذلناه من جهد لم نتمكن من تحقيق كل ما كنا نطمح أليه ، لان بعض الدوريات تاهت آو تهنا عنها،
و بقي بين حلمنا وواقعنا مسافة لا باس بها ، ولعل هذه المسافة التي تلازم أي جهد بشري صادق لا مهرب منها لأنها تذكر بان النقص من طبيعة البشر ، حتى نلتزم بفضيلة التواضع ، ونترك لمن سيأتي بعدنا فرصة لكي يتجاوزنا كما تجاوزنا من قبلنا ، و قد رتبنا قصائد هذه الطبعة ترتيبا
موضوعيا ، و حرصنا علي تسلسل القصائد زمنيا داخل كل باب ، و جمعنا ما تناثر من أبيات و مقطوعات للشاعر في باب خاص ، و أفردنا ملحقا خاصا لأربع قصائد اشترك إبراهيم طوقان في نظمها مع شعراء آخرين .

و قد بلغت عدد قصائد ومقطوعات هذه الطبعة(158( و عدد أبياتها (2530) بيتاتقريبا وإذا كنا نعترف بالفضل العميم لمن سبقنا في إخراج شعر إبراهيم طوقان إلى النور فإننانأمل في أن يأتي من بعدنا من يمضي خطوات ابعد مما قطعناه في جمع تراث هذا الشاعر الكبير ، لعلنا
بذلك نكون قد أدينا قسطا من الواجب تجاه شاعر جعل من همومنا همه الخاص ، ووظف شعره لرصد كل ما يجول في نفوسنا من صبوات و انكسارات .
شعراء هذا الكتاب
  إبراهيم طوقان

  شاعر الاسبوع
§ شاعر الأسبوع أحمد القدومي

أحمد عبداللطيف محمد محمود قدومي (الأردن). ولد عام 1961 في قرية جيّوس - فلسطين. نال درجة البكالوريوس في الأدب العربي من الجامعة الأردنية عام 1982.يعمل مدرساً للغة العربية في المملكة العربية السعودية. سَجَا لَكَ الليل ملتاعاً به السَّحرُ والناي رجَّعَ ما أوحى به الوترُ والفجرُ أهدَى لأرض العاشقين هوى من السحاب وغنَّى للندى زَهَر المزيد

  أخبر صديقاً عن الموقع
 
  أضف بريدك
الرسالة
الاسم
البريد الالكتروني:
  

  أضف بريدك
الرسالة
الاسم
البريد الالكتروني:
  



جميع الحقوق محفوظة 2012 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | خريطة الموقع