كــويــت يا جـنة في سـاحـة العــرب             ويا (عكاظ) النهى والشعر والأدب

فالشعر في أرضك المعطاء ما نضبت             يومــاً ينابـيعه عن مـائها العــذب

عبدالعزيز سعود البابطين

آخر الاخبار:   مؤسسة (عبدالعزيز سعود البابطين) الثقافية تقيم حفلا لتوزيع جوائز مسابقة (ديوان العرب)مبادرة جديدة في مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية: تأسيس "كراسي الثقافة العربية" في جامعات حول العالماتفاقية "حوار ثقافات" بين مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية والمعهد الدولي للسلامأصدرته البابطين الثقافية احتفاء بشاعر الأردن الكبير «عرار»… وجوه أخرىصادر حديثاً عن مؤسسة البابطين الثقافية الخطاب العشري عند يعقوب الرشيد «دراسة فنية»البابطين يروي قصة «ملحمة العرب»افتتاح جائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريمقصيدة معراج الخيرمؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية تختتم مهرجان ربيع الشعر العربي بندوة أدبية وأمسية شعريةالعبدالله: مؤسسة البابطين ملتقى الشعراء والمثقفين العرب الندوة الأولى في مهرجان ربيع الشعر العربي لمؤسسة البابطين الثقافية: الشاعر يعقوب الرشيد محور اهتمام الباحثين والجمهورمهرجان ربيع الشعر العربي بموسمه العاشر ينطلق في مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية
البحث  
    الاصدارات


الشعر و الشاعر
22قصيدة في الابداع و المبدع

سنة الإصدار: 2001
عدد الصفحات: 113
فهرس الإصدار إقرأ قائـمة الإصدارات
Read Book

نبذة عن الكتاب:

الشعر ديوان العرب ،وسجل مفاخرهم و مآثرهم و وعاء كامل و حافل لتاريخ هذه الأمة العريقة منذ أن وجدت ،ولذا تصعب الكتابة عن أمراء الإبداع والفصاحة والبيان ،ولكن دافعنا في ذلك هو التعريف بخطوات إنجاز هذه المسابقة التي انبثق عنها الديوان الخاص ((شعر وشاعر )).
لقد رأت مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري حصر هذه المسابقة في موضوع واحد ، يتسم بالأهمية البالغة ، ألا وهو ((الشعر ودوره في ماضي الأمة وحاضرها و مستقبلها ،ودور الشاعر و معاناته وتطلعاته ))، و ذلك لعدة أسباب من أهمها جعل موضوع المسابقة موحدا ًتسهيلآً للحكم على المجموع من خلال موضوع واحد ، ورصد رؤى المبدعين لموضوع هم منه و هو منهم في الصميم ،و كذلك لقلة ما قيل في الشعر كفن و في الشاعر كمبدع ،مقارنة بأغراض الشعر الأخرى الواسعة و العديدة و الممتدة .
وكانت المفاجأة سيلاً من القصائد في هذا المضمار قارنة بمحدوديةالغرض مما أعاد إلى الأذهان ذلك السيل الدافق من القصائد عندما وجهت المؤسسة نداءها إلى شعراء الأمة العربية لإصدار ديوان الشهيد محمد الدرة .
ولقد استمر تسلم القصائد منذ الإعلان عن المسابقة في بداية هذا العام وحتى يوم 30/6/2000، حيث تجمع لدى المؤسسة(487) أربعمائة وسبع وثمانون قصيدة كمجموع كلّي لعدد القصائد مشاركة عرضت على لجنة فنية من الباحثين في الأمانة العامة للمؤسسة ، للنظر فيها شكلياً و من حيث مطابقتها لشروط المسابقة ،فاستبعدت اللجنة (201) مائتي قصيدة و قصيدة ،لأسباب موضوعية و فنية ، منها أن هذه القصائد إما خارجة عن نطاق موضوع المسابقة ، أو أنها منشورة سابقاً ،أي ليست منظومة خصيص المناسبة ، أولضعفها الفني الواضح بحيث لا ترتقي إلى مستوى عرضها على التحكيم .وبقي (286) مائتان و ست و ثمانون قصيدة أرسلت لأعضاء لجنة التحكيم،و كان الأردن أكثر البلدان مشاركة في المسابقة حيث وردنا منه (78)قصيدة
تليه مصر حيث شاركت ب(73) قصيدة فالجزائر (33) قصيدة، اليمن (19) قصيدة ،السودان (18) قصيدة ، سورية (16) قصيدة ،موريتانيا (12) قصيدة ، المغرب (10) قصائد، (9)من كل من لبنان وتونس ، قصيدتان من السعودية ،و قصيدة واحد من كل من: الإمارات ،العراق ، سلطنة عمان،فلسطين ،قطر ، أذربيجان ،وقصيدة واحدة من جهة غير معلومة .
جدير بالذكر أن الشاعرة العربية تفاعلت مع موضوع هذه المسابقة حيث شاركت (14) شاعرة عربية في إرسال قصائد عرضت على المحكمين ،من بينها قصيدة ((صهوة الضاد)) للشاعرة نبيلة الخطيب التي فازت بالجائزة الأولى للمسابقة .
وقد تسّيد عمود الشعر أغلبية القصائد ،إذ كان عدد القصائد العمودية (249) مائتين و تسع و أربعين قصيدة ،أي ما نسبته (%87) من إجمالي القصائدالتي لرتقت لمستوى العرض على المحكمين ،وكان عدد قصائد التفعيلة (36) قصيدة أي ما نسبته (12,58% ) من الإجمالي ، وكانت هناك قصيدة واحدة زاوجت ما بين العمود و التفعيلة .
شعراء هذا الكتاب
  الزبير عبد الحميد دردوخ ((فتى الآوراس))   حسن شهاب الدين   حسن عبد راضي
  خالد إسماعيل ناجي الجبور   خالد عبد الرؤوف عثمان الجبر   سعد دعبيس
  سميح محمود إسماعيل يوسف   سمير مصطفى فراج حسن   صالح قاسم الرحال
  عبد الرحيم كنوان   عبد الكريم مصطفى شنينة   عبد الله أمين عبد الرحمن أبو شميس
  عبد الله عيسى السلامة   عمران العاقب عبد المجيد   فايد عبد الجواد إبراهيم
  محمد أحمد الشامي   محمد الطلبة بن بتار   محمد مغربي محمد مكي
  مدحت سليمان محمد علام   نبيلة طالب محمود الخطيب   وفاء جابر عبد الحليم عبد الله
  ياسين قطب الفيل

  شاعر الاسبوع
§ شاعر الأسبوع إبراهيم خليل عياد

إبراهيم خليل إبراهيم عياد (الأردن). ولد عام 1930 في رام الله. نهى المرحلة الثانوية في فلسطين 1949, والثانوية العامة الأردنية 1962, والتحق بقسم اللغة العربية بكلية الآداب بجامعة دمشق ولكنه توقف عن التحصيل الجامعي في السنة الثالثة لظروف خاصة. عمل مدرساً للغة العربية وآدابها في مدارس التربية والتعليم الأردنية للمرحلتين الإلزامية والثانوية لمدة ثلاثين عاما ثم مدرساً بمدرسة (الروم الكاثوليك) الخاصة لمدة عشر سنوات إلى أن تقاعد 1990. مرحباً يا أيها المنفي حيّا لا عليك اليوم إذ تغدو نبيا ذقت مرّ العيش تستاف الأذى لم تلِنْ منك القنا، كنتَ العصياالمزيد

  أخبر صديقاً عن الموقع
 
  أضف بريدك
الرسالة
الاسم
البريد الالكتروني:
  

  أضف بريدك
الرسالة
الاسم
البريد الالكتروني:
  



جميع الحقوق محفوظة 2012 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | خريطة الموقع